لبنان يستقبل مليون سائح عربي خلال شهور الصيف

لبنان يستعيد دوره السياحي رويدا رويدا

بيروت - تشهد لبنان نشاط سياحي ملحوظ خلال هذه الأيام بعد نجاحها في جذب أكبر عدد من السياح العرب الذين وجدوا ضالتهم في شواطئ لبنان السياحية لقضاء إجازة الصيف بدلا من السفر إلى الشواطئ الأوربية أو الأمريكية.
وتؤكد الشركات السياحية اللبنانية أن الموسم الصيفي الحالي هو أفضل المواسم السياحية في خريطة لبنان السياحي خاصة من السياحة العربية التي لجأت إلى لبنان كأفضل البدائل الموجودة على مستوى العالم عقب هجمات 11 سبتمبر / أيلول .
ويرى مجيد عبد الله رجل أعمال كويتي 53 عام أن الأمريكان والأوربيون يتحرشون بنا بعد أحداث 11 سبتمبر ويتعاملون مع السياح العرب بحساسية مفرطة بسبب ملامحنا وأسمائنا العربية وقد تراجعت عن السفر إلى أوربا هذا العام واخترت لبنان لقضاء شهر الإجازة بدلا من أوربا لأنني لا أريد أن يتعرض أطفالي للتميز العنصري الغربي.
ويؤكد حمد شوق رئيس الطيران المدني اللبناني أن السياحة العربية تتوافد بمعدل كبير إلى بيروت لقضاء إجازاتهم الصيفية كما تتوقع الشركة نقل ما يزيد عن مليون سائح عربي خلال شهور الصيف بما يوازي ضعف ما تم نقله العام المضي في نفس الفترة .
ويضيف حمد أن معدل الزيادة في السياح العرب بلغ 10% خلال الأربعة شهور الاولى من هذا العام مقارنة بنفس الفترة من العام الماضي وزيادة قدرها 44% من نفس الفترة من العام قبل الماضي .
من ناحية أخرى تسعى الحكومة اللبنانية إلى إغراء السياح العرب عن طريق تخفيض القيود على شركات الطيران العربية مع سهولة منح التأشيرات للسياح العرب بالإضافة إلى مهرجان التسوق السياحي الذي يتميز بالأسعار المنخفضة وتم تعميمه على كافة الخدمات السياحية بما فيها الفنادق وشركات الطيران المحلية والمطاعم وكافة المحلات التجارية .
وتؤكد بيير أشكار رئيسة جمعية مالكي الفنادق اللبنانية أن لبنان تعيد بناء سمعتها السياحية من خلال جذب الأموال العربية إلى الاستثمار في شواطئها وجبالها وتقديم كافة الخدمات السياحية التي تناسب كافة الأذواق خاصة وأن لبنان مؤهلة لتكون أكبر المراكز السياحية العربية بسبب تلبية رغبات السياح العرب.
كما أن الأطعمة اللبنانية مألوفة لكافة العائلات العربية بالإضافة لتوفير كافة الأماكن الترفيهية المتباينة والتي تناسب كافة الأذواق سواء العائلية أو الشبابية على خلاف أوروبا أو الولايات المتحدة الأمريكية.
وتضيف أشكار أن القلق الوحيد الذي يؤثر على السياحة في لبنان هو النزاع الحدودي اللبناني الإسرائيلي والذي يمكن أن يندلع ويخيف السياح.
يذكر أن جامعة الدول العربية أشارت في تقريرها السياحي إلى تراجع السياحة العربية إلى الولايات المتحدة الأمريكية بمعدل 50% وأيضا إلى أوربا بمعدل 35% بسبب أحداث 11 سبتمبر/أيلول في حين جذبت الدول العربية السياحية العديد من السياح العرب إليها من خلال تقديم كافة التسهيلات والمميزات خاصة لبنان التي سجلت أعلى معدل جذب للسياح العرب وهو 10% بينما مصر التي سجلت 7 % ثم الأردن.