لبنان يبرر تحليق طائرة استطلاع لحزب الله فوق شمال اسرائيل

حزب الله فاجأ اسرائيل بسلاحها

بيروت - برر لبنان الاثنين استخدام حزب الله اللبناني الشيعي الاحد للمرة الاولى طائرة استطلاع فوق شمال اسرائيل، باستمرار الانتهاكات الجوية الاسرائيلية للاجواء اللبنانية رغم استنكار الامم المتحدة لها.
وقال وزير الاعلام ايلي الفرزلي لقناة "الجزيرة" الفضائية القطرية ان "المقاومة (الاسلامية الجناح العسكري لحزب الله) قامت بذلك لان الاحتجاجات الدولية لم توقف الانتهاكات الاسرائيلية للاجواء اللبنانية".
وتعبر الامم المتحدة باستمرار بلسان ستيفان دي ميستورا الممثل الشخصي للامين العام للامم المتحدة في جنوب لبنان، عن قلقها من الانتهاكات الاسرائيلية شبه اليومية للاجواء اللبنانية منذ انسحاب اسرائيل من جنوب لبنان في ايار/مايو 2000.
وكان حزب الله كشف امس عن امتلاكه طائرة استطلاع بدون طيار مؤكدا ان "مرصاد-1" حلقت للمرة الاولى بنجاح فوق شمال اسرائيل ردا على الانتهاكات المتكررة للدولة العبرية للمجال الجوي اللبناني.
واكد الجيش الاسرائيلي في بيان ان حزب الله اطلق طائرة استطلاع قال انها ايرانية، فوق شمال اسرائيل.
يذكر ان الامين العام لحزب الله السيد حسن نصر الله وعد الاسبوع الماضي "بمعادلة جديدة مع العدو" ردا على خروقاته الجوية بدون ان يكشف عن مضمونها. وقال نصر الله في افطار رمضاني "في وقت قريب يمكن ان نفرض معادلة جديدة في مواجهة الخروقات الجوية".

من ناحية اخرى ادرجت صحف لبنانية اعتماد حزب الله "سلاحا جديدا اربك اسرائيل" في اطار سعي الحزب الاصولي الدائم الى "توازن ما" مع اسرائيل في جنوب لبنان.
ورات صحيفة النهار ان حزب الله "كان في كل مرة تلجأ فيها اسرائيل الى تسجيل سبق في هذا المجال يبادر الى فعل يرد الاعتبار الى القواعد المالوفة ويثبت ميدانيا انه لا يقبل اي خرق او تجاوز للتوازن".
واضافت "بهذا التطور العسكري اللافت، يريد (حزب الله) التأكيد مجددا انه لا يرضى ان تسجل اسرائيل خرقا لقواعد اللعبة في الجنوب".
يذكر بان حزب الله نجح عام 1996 بالتوصل الى "تفاهم نيسان/ابريل" برعاية دولية وفرض عبره معادلة الرد على المدنيين الاسرائيليين عندما تستهدف الدولة العبرية المدنيين اللبنانيين.
واكدت النهار "ان ادخال حزب الله سلاحا جديدا في مواجهته المعلنة والمكتومة، بصرف النظر عن فاعليته، هو امر فاجأ المراقبين واربك اسرائيل".
من ناحيتها تخوفت صحيفة الحياة العربية التي تصدر في لندن من "ان تستخدم اسرائيل هذه الخطوة لتصعيد الوضع في الجنوب مستغلة القرار 1559" الذي صدر في الثالث من ايلول/سبتمبر عن مجلس الامن الدولي ويطالب في جملة ما يطالب به بنزع سلاح حزب الله.
ونقل محرر الشؤون العسكرية في الحياة عن محللين "الخوف من ان تحاول اسرائيل ان تظهر لبنان في مجلس الامن كدولة عاجزة تقوم فيها ميليشيا حزب الله بتهديد اراضيها".
واضاف "الخطوة نقلة نوعية في المواجهة بين حزب الله واسرائيل (...) لانه بغض النظر عن كيفية حصول الحزب عليها فانها ستعزز من قدراته العسكرية والاستخباراتية بشكل جيد".
واضاف "هذ حركة ذكية من جانب حزب الله اذ ان حجم الرد مواز تماما للخروقات الاسرائيلية".
وعنونت السفير في صدر صفحتها الاولى "مرصاد 1 تقوم برحلتها الفلسطينية الاولى".
وكتبت "دشنت المقاومة الاسلامية مرحلة جديدة في الصراع مع اسرائيل وقد فاجأ الاعلان الاجهزة الاسرائيلية التي شعرت بالارباك".
وعنونت الشرق "تطور نوعي يؤدي الى تغيير قواعد اللعبة".