لبنان: محتجز الرهائن في مصرف «اتش.اس.بي.سي» يسلم نفسه

اغلب الظن ان الخاطف اراد الاحتجاج على مشاركة بريطانيا في الحرب

بيروت - افاد مراسلون ان مسلحا احتجز ظهر اليوم السبت موظفين وزبائن رهائن في فرع مصرف "اتش.اس.بي.سي" البريطاني في بيروت سلم نفسه.
وقال سمير عبد الكريم برو المتحدر من النبطية (جنوب لبنان)، في الاربعين من العمر، للصحافيين "لقد قمت بذلك من اجل العراق وفلسطين".
واقتادته عناصر الشرطة مكبل اليدين.
وقبل دقائق من استسلامه سمح المسلح للموظفين والزبائن في فرع المصرف في شارع الحمراء التجاري بمغادرة المبنى.
وقام وزير الداخلية الياس المر شخصيا بالتفاوض مع محتجز الرهائن. وقال ضابط في الشرطة تابع لوزارة الداخلية لوكالة فرانس برس "نجح الوزير في اقناعه (المسلح) بان يسلم نفسه".
واستمرت عملية احتجاز الرهائن اكثر من ساعة.
واضاف ان عناصر في وحدة مكافحة الشغب وجنودا انتشروا باعداد كبيرة في القطاع وفرضوا طوقا امنيا حوله.
وقد اقتحم مسلح اليوم السبت عند قرابة الساعة 11:00 بالتوقيت المحلي (09:00 تغ) فرع المصرف وهدد بسلاحه او بتفجير قنابل يدوية الموظفين والزبائن بحسب روايتين للشرطة.