لبنان: تحقيق قضائي مع تلفزيون «ال بي سي»

غازي العريضي يحذر من الاستغلال الطائفي للحوادث الجنائية

بيروت - فتح المدعي العام التمييزي في لبنان عدنان عضوم تحقيقا قضائيا بحق "المؤسسة اللبنانية للارسال" (ال بي سي) التي اتهمها وزير الاعلام غازي العريضي باعطاء بعد طائفي لحادث جنائي وقع في بيروت في 31 تموز/يوليو.
ووجه العريضي رسالة الى عضوم اكد فيها ان ما ورد في نشرة اخبار "ال بي سي" بشأن اقدام موظف على قتل ثمانية من زملائه يوم الاربعاء الماضي "يشكل افعالا تقع تحت احكام القوانين والانظمة التي ترعى المرئي والمسموع ولا سيما قانون العقوبات والمطبوعات".
وقال مصدر قضائي ان العريضي ترك للمدعي العام التمييزي "اتخاذ الاجراءات اللازمة".
وبدوره احال عضوم كتاب الوزير الى النيابة العامة الاستئنافية في بيروت للاطلاع على الملف ورفع دعوى.
وكان العريضي هاجم تلفزيون "ال بي سي" يوم وقوع الجريمة لانه اكد في نشرته ان القاتل، وهو مسلم شيعي، قتل الموظفين لانهم مسيحيون.
وكررت محطة التلفزيون اقوال احد اقرباء الضحايا الذي اكد في مكان الجريمة انها انما ارتكبت على خلفية طائفية لان القاتل "اختار ضحاياه واحدا واحدا".
واثارت هذه الرواية للاحداث جدلا في الاوساط السياسية وفي البلاد التي عاشت حربا اهلية ذات بعد طائفي.
وكان موظف رسمي مثقل بالديون قد اطلق النار على زملائه في مصلحة تابعة لوزارة التربية في 31 تموز/يوليو، مما ادى الى مقتل ثمانية منهم، بينهم سبعة مسيحيين.