لبانة القنطار تخطف الأضواء في مهرجان موسيقات

شرُفات سيدي بوسعيد تطل على بحر من الموسيقى

تونس - شكل حفل المطربة السورية لبانة القنطار ذروة فاعليات الدورة الثانية من مهرجان "موسيقات" الذي افتتح في عشرين ايلول/سبتمبر ويختتم في السادس من تشرين الاول/اكتوبر في مدينة سيدي بو سعيد في الضاحية الشمالية للعاصمة التونسية.
واحيت المطربة السورية الثلاثاء حفلها الاول في تونس في مركز الموسيقى العربية والمتوسطية "النجمة الزهراء" امام جمهور غفير صفق لها طويلا.
وقدمت القنطار التي يمتاز صوتها بمساحات كبيرة وقدرة على التنقل بين المقامات مجموعة من الموشحات والاغنيات مثل "منيتي عز اصطباري" و"يا ليل الصب" و"لا تلمني" و"ارجعي يا الف ليلة"، ورافقتها فرقة الغناء العربي بدمشق.
وقالت القنطار اثر الحفل "ما اصبو اليه ليس فقط التذكير بهذه الاعمال العظيمة التي طواها الزمن وانما تبنيها من جديد واعتمادها اساساً وقاعدة للاعمال الفنية المستقبلية".
ورأت ان "من المهم جدا ان نعي ما لدينا من موروث ثقافي ونؤمن به حتى يكون لنا موقعنا الصحيح بين الشعوب".
وتتقن لبانة القنطار الغناء الاوبرالي، ودرست أصوله وقواعده في المعهد العالي للموسيقى في دمشق وواصلت دروسها في هولندا.
وتم اختيارها عام 2000 ضمن أفضل خمس مغنيات أوبرا في العالم في مسابقة الملكة اليزابيث في بلغراد، وأحيت أمسيات في مسارح ألمانيا وفرنسا وبلجيكا.