لا نرجيلة في رمضان الأردن

التدخين للمدخن ولغيره في الخيم الرمضانية

عمان - طلبت وزارة الصحة الأردنية من أمانة عمان الكبرى الاثنين عدم منح تصاريح إقامة خيم رمضانية في الساحات والأماكن والعامة والفنادق التي تقوم بتقديم خدمات "النرجيلة" في داخلها.

وقال أمين عام وزارة الصحة الدكتور ضيف الله اللوزي لصحيفة "الغد" الاردنية إن "وزارة الصحة والتزاما بقانون الصحة العامة عممت على عدد من المؤسسات ومن بينها أمانة عمان عدم منح أي تصاريح لإقامة خيم رمضانية تدخل ضمن خدماتها النرجيلة".

وجاء هذا الطلب من الوزارة مع اقتراب حلول شهر رمضان المبارك جراء عدم التزام أصحاب هذه الخيم قواعد الصحة العامة بالسماح بتدخين النرجيلة ما يؤثر على صحة رواد هذه الخيام.

واوضح اللوزي أن الوزارة تعامل الخيام معاملة المطاعم؛ كونها أماكن مغلقة يطبق فيها حظر التدخين الذي يؤثر بصورة سلبية على رواد هذه الخيام والتي تشهد تواجدا كثيفا من الجمهور وفي مكان ضيق.

وقال مدير الرعاية الأولية في وزارة الصحة الدكتور بسام الحجاوي إن "وزارة الصحة قررت معاملة الخيم الرمضانية معاملة الأماكن العامة التي يحظر فيها التدخين والنرجيلة، وعلى صاحب أية خيمة رمضانية الالتزام بتطبيق قانون الصحة العامة والفصل المتعلق بحظر التدخين".

وأشار إلى أن "نسبة كبيرة من المطاعم السياحية بدأت فعليا بتطبيق القانون في منع التدخين وتقوم الوزارة بتكثيف الحملات على ما تبقى منها في مقبل الأيام".

وتشترط أمانة عمان الكبرى أن تكون الخيم الرمضانية تابعة لمحل مرخص مهنيا مثل كافتيريا أو مطعم سياحي أو مقهى أو فندق، وأن تكون ملاصقة للمحل وتشكل جزءا منه، وأن يكون المحل حاصلا على ترخيص من وزارة السياحة.

كما منعت التعليمات منح أي تصريح لإقامة الخيم الرمضانية في الأراضي الخالية وللنوادي الليلية والحانات. وشددت التعليمات الالتزام بالآداب العامة وعدم إزعاج المجاورين أو استخدام مكبرات الصوت وتحت طائلة المسؤولية القانونية والإدارية، فضلا عن منع تقديم المشروبات الكحولية فيها.

وينص القانون على فرض عقوبات مشددة بحق المدخنين في الأماكن العامة من بينها الحبس مدة لا تقل عن أسبوع ولا تزيد على شهر أو غرامة لا تقل عن 15 دينارا، ولا تزيد على 25 دينارا ونص القانون على حظر التدخين في المستشفيات والوزارات والدوائر الحكومية والمؤسسات العامة ووسائط النقل بمختلف أنواعها.