لا مكان للمعتدين على حقوق المؤلف في معرض أبوظبي

الدورة الأضخم

ابوظبي- حرمت ادارة فعاليات الدورة العشرين لمعرض أبوظبي الدولي للكتاب أكثر من 20 دار نشر من المشاركة في الدورة الحالية، لعدم احترامها حقوق الملكية الفكرية، مع استمرار قرار الحرمان لخمس دورات مقبلة.
وقال مدير المعرض جمعة القبيسي لقناة "العربية" "أن إدارة المعرض حرمت دور النشر التي لم يكشف عن اسمائها لانها تنتمي لدول لا تحترم حقوق الملكية الفكرية للمؤلفين والمترجمين".
وأضاف "نتابع كل الإصدارات المعروضة في المعرض، ولو ثبت أن هناك كتاب لا يحمل حقوق الملكية الفكرية، يتم إغلاق الجناح العارض، وحرمانه من المشاركة في خمس دورات مقبلة، وإبلاغ الجهات المعنية بحفظ الحقوق داخل وخارج الإمارات".
واوضح القبيسي إن المعرض الذي يستمر لمدة 7 أيام، يخصص برنامجاً متكاملاً للعاملين في مختلف قطاعات صناعة النشر حول حقوق النشر وحقوق الملكية الفكرية من خلال سلسلة من الندوات، وحلقات البحث، وورش العمل، واللقاءات بين مختلف العاملين في مجال النشر. كما يشمل البرنامج مبادرات مثل (آليات الاستثمار في منطقة الخليج)، و(تشجيع العلاقات بين وكلاء دور النشر العالمية، والوسطاء، والناشرين العرب)، و(العرب وحرية النشر)".
ويطلق المعرض مبادرة "أضواء على حقوق النشر" التي تقدم حوافز مادية لاتفاقيات بيع وتسويق حقوق النشر التي تعقد على هامش المعرض".
وتشهد دورة العام الحالي "معرض حقوق النشر الخاصة بالأدب العربي" الذي يؤهل الناشرين العرب لعرض وتسويق أنجح الأعمال الأدبية العربية المعاصرة وعرض حقوق النشر والترجمة الخاصة بها في سوق النشر العالمية.
ويتضمن برنامج الدورة الجديدة من المعرض 150 فعالية ثقافية، يشارك فيها أكثر من 1200 شخصية من رموز الفكر والأدب والثقافة وصناعة الكتاب، من بينها منتدى الحوار ومجلس كتاب ومنبر الشعر، وندوات، وورش عمل، وجلسات نقاش، ومؤتمر التعليم، إضافة لمعرض الكتب القديمة والنادرة.
وقال مدير عام هيئة أبوظبي للثقافة والتراث محمد خلف المزروعي إن الالتزام بحقوق الملكية الفكرية هو أبرز ما يميز معرض أبوظبي الدولي للكتاب.
واضاف "إن دولة الإمارات هي الدولة الوحيدة في منطقة الشرق الأوسط التي سجلت حضورها على قائمة أبرز 20 دولة في العالم لأدنى معدلات القرصنة، متفوقة على العديد من الدول الأوروبية، بما فيها أيرلندا وفرنسا وإيطاليا وإسبانيا والبرتغال واليونان، وذلك استناداً إلى اتحاد البرمجيات التجارية العالمية".
يشار الى أن دورة العام الماضي من المعرض حققت مبيعات كتب بقيمة تجاوزت 8.2 مليون دولار.
ووصفت هيئة أبوظبي للكتاب المنظمة للمعرض هذه الدورة التي تشارك فيها 823 دار نشر من 63 دولة بانها "الأضخم في تاريخ معرض أبوظبي للكتاب، والأوسع مشاركة على صعيد معارض الكتاب في منطقة الشرق الأوسط".