لا مكان لـ 'البغدادية' في بغداد


اغلاق مكتب بغداد لا يوقف البث

بغداد - اعلنت قناة "البغدادية" الفضائية التي تتخذ من مصر مقرا لها تصفية جميع مكاتبها في العراق الجمعة، اثر قرار سابق للسلطات باغلاقها بعدما بثت مطالب مرتكبي مجزرة كنيسة السريان الكاثوليك في بغداد الشهر الماضي.

وذكر بيان نشره موقعها الالكتروني "بناء على اصرار رئيس الوزراء نوري المالكي منع مكاتب قناة البغدادية من العمل داخل العراق، قررت ادارة القناة تصفية مكاتبها في بغداد وعدد من المحافظات".

واضاف "في الوقت الذي يؤسفنا اجراء قسري كهذا (...) سنواصل تكريس الاعلام الحر سلطة رقابية على عمل الحكومة ومتابعة ملفات الفساد والاصرار على منهج الراي والراي الاخر والجدل السياسي".

وطالب البيان "السلطات المسؤولة برفع يدها عن مبنى القناة المحاصر ليتسنى للموظفين نقل الاجهزة والتصرف بها".

واضاف "انها فرصة اخرى ومرحلة جديدة تقدم عليها البغدادية (...) من اجل الحفاظ على مكاسب شعبنا في انهاء الديكتاتورية المقيتة وتأسيس منهج الديمقراطية حتى لا تعود سلطة الرأي الواحد الى حياتنا الجديدة".

وكانت السلطات العراقية اغلقت مكاتب القناة في بغداد في الاول من تشرين الثاني/نوفمبر اثر بث مطالب منفذي الهجوم الذي اودى بحياة 46 من المصلين في 31 تشرين الاول/اكتوبر.

واعلنت هيئة الاعلام والاتصالات ان الاغلاق كان بناء على قرار صدر عنها لمخالفة القناة قواعد ونظم البث الاعلامي وخرق النظام العام، موضحة ان القرار قابل للطعن خلال مدة شهر.

ورأت الهيئة ان القناة "تحولت الى منبر للارهابيين العابثين بارواح الابرياء".

والقناة مملوكة لرجل الاعمال عون الخشلوك المقيم في مصر.