لا قلق اماراتيا من انسحاب شل من مشروع حقل باب للغاز

تخطيط جيد

أبوظبي - قال وزير الطاقة الاماراتي سهيل بن محمد المزروعي الاثنين إن الامارات غير قلقة من انسحاب رويال داتش شل من مشروع تطوير حقل باب للغاز العالي الكبريت من أبوظبي.

واضاف على هامش مؤتمر في أبوظبى إن من المرجح أن تكون اعتبارات تجارية وراء قرار شل مشيرا إلى انخفاض سعر الغاز والغاز الطبيعي المسال بأكثر من 50 بالمئة.

وأكد أنه غير قلق بشأن إمدادات الغاز نتيجة التخطيط الجيد.

وكانت شركة رويال داتش شل قد اعلنت في وقت سابق الاثنين أنها قررت الانسحاب من خطة تطوير حقل باب للغاز العالي الكبريت في أبوظبي وعزت ذلك لاضطرابات اسعار النفط في الاسواق العالمية.

وقالت الشركة الانجليزية الهولندية، إنها قررت "بعد تقييم دقيق وشامل للتحديات الفنية والتكلفة" وقف أي أعمال مشتركة جديدة في المشروع مع شركة بترول أبوظبي الوطنية (ادنوك).

وفي عطاء طرح في 2013 فازت شل بعقد لتطوير الحقل بقيمة عشرة مليارات دولار لمدة 30 عاما.

ويشمل مشروع باب إنشاء محطة لمعالجة مليار قدم مكعبة من الغاز العالي الكبريت للاستهلاك المحلي.

وكان متوقعا أن تمتلك أدنوك حصة 60 بالمئة في مشروع باب بينما كانت حصة شل ستبلغ 40 بالمئة.

ويشير خبراء إلى أن الامارات لم تدع شيئا للصدفة في مجال امدادات الغاز، وأنها عادة ما تعد خطة لكل طارئ تفاديا لأي اضطرابات محتملة في الامدادات، وهو ما يجعلها أكثر اطمئنانا وغير قلقة من انسحاب رويال داتش شل من المشروع.

وتتولى شركات صناعات الغاز التابعة لمجموعة أدنوك مهام استكشاف الغاز وإنتاجه في إمارة أبوظبي، حيث تقوم شركة أبوظبي لصناعات الغاز المحدودة (جاسكو)، والتي أنشئت عام 1978 بمشاركة شركة أدنوك (68 بالمئة) وشركة اشلب الهولندية (15 بالمئة) وشركة بريتيش بيتروليومب البريطانية (15 بالمئة) وشركة ابارتكسب البرتغالية (2 بالمئة).

وتقوم بمعالجة الغاز المصاحب للنفط المنتج من قبل شركة أبوظبي للعمليات البترولية البرية المحدودة (أدكو) وكذلك الغاز المنتج من حقول الغاز في منطقة حبشان وغيرها.