لا تهاون مع أي تمرد يقوده ترامب وأنصاره

زعيم الجمهوريين في مجلس النواب يحمل ترامب المسؤولية عن الهجوم على مبنى الكونغرس، داعيا إلى تشكيل لجنة تحقيق والتصويت على الثقة في الرئيس المنتهية ولايته.


زعيم الجمهوريين في الكونغرس لا يستبعد التصويت لصالح عزل ترامب


ترامب يدعو أنصاره للتهدئة والالتزام بالقانون بعد تحذيرات من هجمات مسلحة


بيلوسي تعتبر ترامب خطرا على أميركا وتطالب برحيله فورا


زعيم الجمهوريين في مجلس النواب يعتبر اتهام ترامب قبل اسبوع من نهاية ولايته خطأ


مجلس النواب يعتزم رفع بنود مساءلة ترامب للكونغرس هذا الأسبوع

واشنطن/نيويورك - حذر جيفري روزن القائم بأعمال وزير العدل الأميركي الإرهابيين المحليين من شن المزيد من الهجمات، مؤكدا أنه لن يكون هناك أي تهاون ولا تسامح على الاطلاق في مواجهة أي سلوك عدواني واجرامي، فيما بات الرئيس المنتهية ولايته دونالد ترامب أقرب من اي وقت مضى للمساءلة والعزل في نهاية المطاف مع اعلان زعيم الجمهوريين في مجلس الشيوخ الأميركي ميتش ماكونيل الأربعاء أنه لا يستبعد أن يصوّت لصالح إدانة ترامب في حال جرت محاكمته أمام المجلس.

وكتب ماكونيل في رسالة إلى زملائه الجمهوريين "لم أتّخذ قراري النهائي بالنسبة إلى كيفية التصويت، أعتزم الاستماع إلى الحجج القانونية حين يتم تقديمها في مجلس الشيوخ".

بينما يستعد الرئيس المنتخب جو بايدن لتولي السلطة وذلك بعد أن هاجم متمردون من أنصار الرئيس دونالد ترامب الذي يغادر بعد أسبوع البيت الأبيض، مبنى الكونغرس الأسبوع الماضي.

وحث روزن في تسجيل مصور صدر الليلة الماضية، الناس على الإبلاغ عن أي معلومات عن هجمات محتملة أو تهديدات أخرى قبل تنصيب بايدن يوم 20 يناير/كانون الثاني في حين يستعد مسؤولو إنفاذ القانون الاتحاديون لمواجهة المزيد من العنف المحتمل مع التخطيط لتنظيم احتجاجات أخرى.

وقال روزن "أريد أن أوجه رسالة واضحة لأي شخص يفكر في العنف أو التهديد بالعنف أو أي سلوك إجرامي آخر: لن نتسامح على الإطلاق مع أي محاولة لعرقلة الانتقال السلمي للسلطة" بما في ذلك "محاولات احتلال المباني الحكومية بالقوة".

وتم استدعاء 15 ألفا من قوات الحرس الوطني، بعضهم مسلحون، إلى واشنطن العاصمة لتأمين المدينة قبل تنصيب بايدن وبعده مع إقامة سياج حول منطقة مبنى الكونغرس واتخاذ إجراءات أمنية أخرى.

ويأتي تحذير القائم بأعمال وزير العدل بينما بدأ الكونغرس الأميركي الأربعاء مناقشة توجيه اتهام للرئيس الجمهوري المنتهية ولايته بتشجيع الهجوم على الكابيتول في واشنطن الذي أوقع خمسة قتلى.

ودعا ترامب الأربعاء "جميع الأميركيين" إلى الهدوء تزامنا مع مناقشة مجلس النواب توجيه اتهام جديد له اثر أحداث الكابيتول الدامية وأيضا بعد تحذير القائم بأعمال وزير العدل من شن المزيد من الهجمات، مؤكدا أنه لن يكون هناك أي تهاون ولا تسامح على الإطلاق في مواجهة أي سلوك عدواني وإجرامي.

وهذه هي المرة الثانية التي يتحدث فيها ترامب لأنصاره بعد ضغوط شديدة ونصائح من مستشاريه، فقد اضطر مساء اقتحام الكونغرس إلى دعوة مؤيديه للهدوء ومغادرة الكابيتول، لكنه لم يدن العنف ثم اضطر في اليوم التالي إلى إصدار تغريدة توعد فيها من خالفوا القانون.

الحرس الوطني الأميركي يتهيأ بالفعل لمواجهات مسلحة مع أنصار ترامب يوم تنصيب بايدن
الحرس الوطني الأميركي يتهيأ بالفعل لمواجهات مسلحة مع أنصار ترامب يوم تنصيب بايدن

وقال ترامب في بيان مقتضب "في ضوء تقارير عن المزيد من التظاهرات، أطالبكم بعدم اللجوء إلى العنف وعدم انتهاك القانون وعدم ممارسة التخريب من أي نوع. ليس هذا ما نمثله وليس هذا ما تمثله أميركا. أدعو جميع الأميركيين إلى المساعدة في تهدئة التوترات".

وجاءت دعوة ترامب بينما حمّله زعيم الجمهوريين في مجلس النواب الأميركي كيفن مكارثي اليوم الأربعاء المسؤولية عن الهجوم على مبنى الكونغرس الأسبوع الماضي وذلك بعد أن عارض مساءلته، داعيا إلى تشكيل "لجنة تحقيق" والتصويت "على الثقة" بالرئيس المنتهية ولايته.

وقال مكارثي وهو حليف ترامب الذي كرر مزاعمه التي لا تستند إلى أساس عن تزوير انتخابات الرئاسة لعام 2020 "الرئيس يتحمل المسؤولية عن هجوم مثيري شغب غوغائيين يوم الأربعاء على الكونغرس"، لكنه اعتبر في المقابل أن توجيه الاتهام للرئيس قبل أسبوع من نهاية ولايته، يشكل "خطأ".

وقال النائب الجمهوري جيم جوردن المعروف بتأييده الشديد لترامب "علينا أن نركز على كيفية توحيد الأمة وبدل ذلك، فإن الديمقراطيين سيوجهون للمرة الثانية اتهاما إلى الرئيس قبل أسبوع من مغادرته منصبه".

واعتبر أنه بالنسبة إلى الديمقراطيين، كان الهدف "دائما مهاجمة الرئيس مهما كان الأسلوب"، منددا بما اعتبره "هاجسا" لدى المعارضة.

وتوقع نائب جمهوري آخر هو كاندي بيغز أن يحقق الديمقراطيون "انتصارا كبيرا" سيجعل من دونالد ترامب "شهيدا".

وأكدت زعيمة الديمقراطيين في الكونغرس نانسي بيلوسي الأربعاء في مستهل المناقشات حول توجيه اتهام جديد لترامب أن الأخير هو "خطر مؤكد وفوري" على الولايات المتحدة و"يجب أن يرحل".

وقالت إن "رئيس الولايات المتحدة حرّض على هذا التمرد، هذه الثورة المسلحة"، في إشارة إلى اقتحام مبنى الكابيتول في السادس من يناير/كانون الثاني، مضيفة "يجب أن يرحل. إنه يشكل خطرا مؤكدا وفوريا على الأمة التي نحب جميعا".

جهات مالية بينها موقع شوبيفاي ومنصة سترايب للتجارة الإلكترونية ودويتشه بنك المقرض الرئيسي لترامب توقف تعاملاتها مع مجموعة الملياردير الجمهوري فيما قررت جمعية لاعبي الغولف المحترفين سحب بطولتها من نادي ترامب للغولف

وأضافت "منذ الانتخابات الرئاسية في نوفمبر/تشرين الثاني من العام الماضي، الانتخابات التي خسرها الرئيس، كذب في شكل متكرر في شأن النتائج" وسعى إلى إثارة الشكوك في العملية الانتخابية و"التأثير في المسؤولين المحليين بشكل غير دستوري" ليرفضوا فوز جو بايدن.

 وسيؤدي التصويت إلى فتح إجراءات عزل بشكل رسمي في حق الرئيس الخامس والأربعين للولايات المتحدة الذي سيصبح أول رئيس يواجه اتهاما مرتين في الكونغرس.

وقال زعيم الأغلبية بمجلس النواب الأميركي ستيني هوير وهو ثاني أهم شخصية ديمقراطية في المجلس، اليوم الأربعاء إن مجلس النواب يعتزم رفع بنود مساءلة الرئيس دونالد ترامب لمجلس الشيوخ في أقرب وقت ممكن هذا الأسبوع.

وأضاف في مقابلة مع أم.إس.إن.بي.سي "ليس هناك سبب يمنعنا من إرسالها هذا الأسبوع.. نعتزم فعل ذلك"، مشيرا لمناقشات مع رئيسة المجلس نانسي بيلوسي.

ويواجه ترامب ضغوطا شديدة على أكثر من جبهة ومن المتوقع أن تفتح العديد من الملفات بعد مغادرته اللبيت الأبيض منها ما يتعلق بالتهرب الضريبي وبتضارب المصالح حين كان في السلطة.

وقد أعلن رئيس بلدية مدينة نيويورك بيل دي بلازيو الأربعاء أنّ المدينة ستنهي عقودا تربطها بمجموعة ترامب في أعقاب أحداث العنف التي وقعت الأسبوع الماضي في مبنى الكابيتول.

وليس واضحا لماذا اختارت بلدية نيويورك هذا التوقيت بالذات لإنهاء تعاقداتها مع مجموعة ترامب، وسط أنباء سابقة عن استغلال الرئيس لنفوذه في عقود لمجموعته داخل وخارج الولايات المتحدة.

ويأتي هذا الإعلان فيما يتحرك عدد متزايد من الشركات والنواب والمجموعات للنأي بأنفسهم عن الرئيس المنتهية ولايته بعد الهجوم الدامي.

وتغطي عقود نيويورك ملعب غولف تملكه المدينة في برونكس وحلبتي تزلج على الجليد ولعبة الأحصنة الدوارة في سنترال بارك.

وكتب دي بلازيو المنتمي للحزب الديمقراطي على تويتر أنّ "مدينة نيويورك لا تتعامل تجاريا مع المتمردين"، مضيفا "نحن نتخذ خطوات لإنهاء الاتفاقيات مع مجموعة ترامب لتشغيل حلبات التزلج ولعبة الأحصنة الدوارة في سنترال بارك وملعب فيري بوينت للغولف"، موضحا أن لدى المجموعة عقودا تبلع أكثر من 17 مليون دولار مع مدينة نيويورك.

وأبلغ العمدة محطة ام اس ان بي سي أنه واثق بأن المدينة ستفوز بأي طعن قانوني. وقال "إذا كانت شركة أو قيادة شركة ما متورطة في نشاط إجرامي فلدينا الحق في إنهاء العقد"، مضيفا "التحريض على تمرد ضد حكومة الولايات المتحدة يعد نشاطا إجراميا".

وذكرت صحيفة نيويورك تايمز الثلاثاء أن دويتشه بنك، المقرض الرئيسي لترامب منذ عقدين، سيوقف علاقته مع الملياردير الجمهوري.

وأغلق موقع "شوبيفاي" صفحات التجارة الإلكترونية التي تبيع سلع المجموعة. وقالت منصة الدفع سترايب إنها لن تنفذ بعد الآن أي تعاملات مع حملة ترامب.

وسحبت جمعية لاعبي الغولف المحترفين الأميركية بطولتها لعام 2022 من نادي ترامب الوطني للغولف في ملعب بيدمينستر في نيوجيرسي.