لا تصدقوا ان آيفون يقاوم الماء

بعد فضيحة الابطاء المتعمد لبطاريات آيفون، هيئة مكافحة الاحتكار الإيطالية تفرض غرامة على آبل بقيمة 12 مليون دولار بسبب ادعاءات مضللة حول خصائص مقاومة الماء لهواتفها الذكية.

واشنطن - تلاحق الاتهامات والفضائح التقنية شركة آبل العملاقة التي تعتبر من ابرز المصنعين للهواتف الذكية في العالم وطالما تمتعت بسمعة ناصعة ومضيئة حول دقة وجودة منتجاتها.
الان ان الشركة الاميركية المنافسة الاولى لمجموعة سامسونغ الكورية الجنوبية تواجه عثرات في السنوات الأخيرة، فبعد اتهمامها بالابطاء المتعمد لبطاريات ايفون، أعلنت هيئة مكافحة الاحتكار الإيطالية الاثنين تغريمها 
12 مليون دولار بسبب ادعاءات مضللة حول خصائص مقاومة الماء لهواتفها الذكية.
وشددت الهيئة الايطالية على ضرورة تجنب السباحة أو الاستحمام بجهاز آيفون أو تعريضه لمياه عالية السرعة أو غمره في الماء عمدا.
ولطالما تباهت آبل بأن أحدث طرازات آيفون، بداية من "آيفون 7" مقاومة للرذاذ والماء والغبار.
وشككت هيئة مكافحة الاحتكار الايطالية في اعلانات تم فيها تقديم أحدث طرازات آيفون على أنها مقاومة للماء لمدة تصل إلى 30 دقيقة، على أعماق تتراوح بين 1متر إلى 4 أمتار، واعتبرت انها بعيدة عن الواقع.
ولم يتم تحذير العملاء بشكل صحيح من أن هذا يمكن أن يحدث فقط خلال "اختبارات معملية محددة ومراقبة" و"ليس في ظل ظروف الاستخدام العادية" حسبما أشارت الهيئة في بيان.
وبعد فترة وجيزة من طي صفحة فضيحة الابطاء المتعمد لبطاريات ايفون، ستكون آبل مرغمة على تبرير موقفها والدفاع عن نفسها من تهمة تضليل المستخدمين وجعلهم يصدقون ان هاتفهم "الخارق" ينجو بسهولة من الماء والغبار والرذاذ.
ووافقت آبل على دفع 113 مليون دولار لإنهاء ملاحقات ومسارات قضائية ضدها في حوالى ثلاثين ولاية أميركية اتهمتها بأنها قلصت الميزات التقنية لطرازاتها القديمة من هواتف آيفون لإطالة عمر البطارية.
ورفعت دعاوى قضائية أمام محاكم اتحادية مختلفة تتهم الشركة بخداع عملائها.
واعتبر المدعي العام في كاليفورنيا خافيير بيسيرا إن "آبل أخفت معلومات بشأن إبطاء بطارياتها لعمل أجهزة آيفون، تحت غطاء عمليات تحديث".
وأشار إلى أن "هذا النوع من السلوكيات يلحق أذى ماليا بالزبائن ويحد من قدرتهم على الشراء".
وكانت "آبل" قد أقرت في أواخر العام 2017 بأنها أبطأت عن قصد النماذج القديمة من هواتف آيفون بهدف حماية هواتفها الذكية.
وأكدت هذه الحوادث إشاعات تسري منذ زمن طويل حول الإبطاء المتعمد لهواتف آيفون الذي يعتبر وفقا للعديد من الخبراء استراتيجية لحث المستهلكين على شراء أحدث النماذج.
وادى تحقيق أجرته وزارة العدل الأميركية أكدت فيه آبل أنها كانت تبطئ هواتفها القديمة الى موجة سخط عالمية، ما اجبر الشركة على الاعتذار واسترضاء حرفائها بتخفيضات في اسعار بعض منتجاتها.
وأطلقت ابل أداة للبطارية ضمن تحديث لنظام اي او اس تسمح بإصلاح مشكلة الإبطاء المتعمد لأجهزة ايفون.
وتمكن الاداة المسماة "باتري هيلث" من التعرف على مدى جودة وظائف البطارية وما إذا كانت ميزة إدارة الطاقة التي تتسبب في بطء السرعة قد تم تنشيطها على الهاتف أم لا؟، وتتيح إيقاف البرامج المثيرة للجدل الذي قد يُبطئ أداء الآيفون في بعض الحالات.