لا تراجع سعوديا عن خطط توسيع العاصمة

انهيار أسعار النفط وتداعيات جائحة كورونا لم يثنيا المملكة السعودية على المضي قدما في تنفيذ مشاريع ضخمة لمضاعفة حجم الرياض وعدد السكان على مدى 10 سنوات المقبلة.


الحكومة السعودية تخصص 266.6 مليار دولار لمشاريع ضخمة


800 مليار دولار إجمالي الاستثمارات للمشاريع في العاصمة على 10 سنوات


السعودية تخطط ليصبح عدد سكان الرياض 15 مليون نسمة بحلول 2030

لندن - لم يثن تراجع أسعار النفط وتداعيات فيروس كورونا السعودية على المضي قدما في مشاريع ضخمة تنموية لمضاعفة حجم العاصمة الرياض لجهة التنمية وعدد السكان خلال العقد المقبل، وفق ما أعلن مسؤول سعودي رفيع الثلاثاء.  

وقال فهد الرشيد رئيس الهيئة الملكية لمدينة الرياض إن الحكومة خصصت بالفعل 266.6 مليار دولار لمشروعات حالية وجديدة ضمن استثمارات إجمالية بحوالي 800 مليار دولار على مدى السنوات العشر المقبلة بالمشاركة مع القطاع الخاص لتطوير المدينة، مضيفا أن "الفكرة هي أن تصبح الرياض مدينة يقطنها 15 مليون نسمة بحلول 2030" وأن النمو سيخلق وظائف.

وتابع "الرياض بالفعل محور التنمية الاقتصادية في المملكة والمنطقة... لدينا الآن خطة طموحة في إطار رؤية 2030 لمضاعفة الاقتصاد والسكان على مدى السنوات العشر المقبلة".

ورؤية 2030 هي خطة ولي العهد الأمير الأمير محمد بن سلمان لتطوير المملكة المحافظة ووقف اعتماد الاقتصاد على النفط وبناء صناعات ومشروعات ضخمة جديدة بالشراكة مع القطاع الخاص لتوفير ملايين الوظائف.

السعودية تسكمل مشاريع ضخمة للبنية التحتية من ضمنها مشروع مترو الرياض
السعودية تسكمل مشاريع ضخمة للبنية التحتية من ضمنها مشروع مترو الرياض

ولكن انخفاض أسعار النفط وتفشي فيروس كورونا أضرا بمالية المملكة في حين يظل إنفاق الدولة هو المحرك للاقتصاد، بينما لم تأت تدفقات مالية أجنبية ضخمة. وتبلغ نسبة البطالة بين السعوديين 11.8 بالمئة.

وفي مقابلة مع صحيفة 'عرب نيوز' في يناير/كانون الثاني كشف الرشيد النقاب لأول مرة عن خطط تطوير المدينة التي يقطنها نحو سبعة ملايين نسمة لتصبح مدينة كبرى وذلك قبل أن يجتاح فيروس كورونا العالم وتنهار أسعار النفط في أبريل/نيسان.

السعودية تضخ استثمارات ضخمة لتطوير البنى التحتية في العاصمة
السعودية تضخ استثمارات ضخمة لتطوير البنى التحتية في العاصمة

وأطلقت الحكومة السعودية في العام الحالي إجراءات تقشف شملت رفع ضريبة القيمة المضافة لثلاثة أمثالها بعدما سجلت الميزانية عجزا بلغ تسعة مليارات دولار في الربع الأول من العام.

ويستمر العمل في بناء مترو الرياض ومنطقة صناعية ومالية في العاصمة. وكانت السلطات أعلنت العام الماضي عن أربع مبادرات تبلغ استثماراتها 23 مليار دولار لتحسين نوعية المعيشة في المدينة.

وشملت المبادرات مجمعا ترفيهيا وساحات رياضية ونشر أكثر من ألف عمل فني وإقامة حديقة مساحتها أربعة أمثال مساحة سنترال بارك في نيويورك.

وقال الرشيد إن من المقرر استكمال معظم المشروعات لتطوير المدينة بين 2023 و2025 ، لكن قطاعات من المترو ستعمل بحلول نهاية العام الحالي.

وقال الرشيد "نعلم أن ثمة حاجة هائلة وطلبا كامنا على الترفية إذ أن 65 بالمئة من السكان دون سن الثلاثين ويتوقون لهذا النوع من التغيير".