لا أمير الكويت ولا ولي عهد السعودية زارا مبارك في المستشفى

الرئيس المخلوع


القاهرة - نفى سفير الكويت لدى القاهرة الدكتور رشيد الحمد الثلاثاء ما نقلته إحدى الصحف المصرية عن قيام أمير الكويت الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح بزيارة الرئيس المصري السابق محمد حسني مبارك في المركز الطبي العالمي.

وقال الحمد في تصريح صحفي إن هذا الخبر عار عن الصحة جملة وتفصيلا ولا أساس له داعيا في الوقت ذاته مختلف وسائل الإعلام من صحف وقنوات إلى تحري الدقة والموضوعية في نقل مثل هذه الأنباء.

وأوضح الحمد أن أخر زيارة قام بها أمير الكويت إلى مصر كانت خلال مشاركته في القمة العربية الاقتصادية والتنموية الثانية التي عقدت في مدينة شرم الشيخ الساحلية في كانون ثان/يناير 2011 قبيل ثورة 25 يناير.

ونفت السفارة السعودية بالقاهرة ما نشر عن قيام الأمير نايف بن عبد العزيز ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء ووزير الداخلية السعودي بزيارة الرئيس المخلوع محمد حسني مبارك في المركز الطبي العالمي.

وقال بيان صادر عن المكتب الإعلامي للسفارة السعودية بالقاهرة إن السفير أحمد عبد العزيز قطان السفير السعودي لدى مصر ومندوبها الدائم لدى جامعة الدول العربية استغرب الخبر الذي نشرته صحيفة الوطن المصرية في عددها الصادر الثلاثاء من أن الأمير نايف بن عبد العزيز ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء ووزير الداخلية قد زار الرئيس السابق محمد حسني مبارك في المركز الطبي العالمي أو أنه قد قام شخصيا بزيارته.

وأفاد السفير، وفقا لما ورد عن المكتب الإعلامي للسفارة السعودية بالقاهرة، بأن ولي العهد لم يقم بزيارة القاهرة منذ ما يقارب سنتين تقريبا، وأكد أنه شخصيا لم يقم بزيارة الرئيس السابق بل ولم يدخل المركز الطبي العالمي في حياته منذ افتتاحه.

وتساءل السفير ما هو المقصود من نشر مثل هذه المغالطات المجافية للحقائق، وعبر عن أمله في أن تتوخي الصحيفة وكافة وسائل الإعلام مستقبلا الدقة والمصداقية في نشر معلوماتها احتراما لقرائها واحتراما للعلاقات الثنائية بين البلدين القائمة على عدم التدخل في الشئون الداخلية لأي منها.

وكانت صحيفة الوطن قد أوردت تقارير تؤكد زيارة شخصيات سياسية عربية لمبارك تشمل أسماء بارزة من بينها الأمير نايف بن عبدالعزيز ولى العهد السعودي، الذى كان يشغل منصب وزير الداخلية فى الوقت الذى زار فيه مبارك، في كانون أول/ديسمبر الماضي وأمير الكويت الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح. إضافة إلى عدد من السفراء العرب.