لا أحد يعلم متى يعود صالح، ولا حتى نائبه

هل سيعود حقاً؟

واشنطن وصنعاء ـ قالت شبكة تلفزيون "سي ان ان" ان نائب الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي قال الاربعاء ان الرئيس علي عبد الله صالح أصيب اصابات خطيرة في محاولة اغتيال حتى انه لا يدري متى سيعود الى البلاد.

وكان صالح أصيب في هجوم على قصره في اوائل يونيو/حزيران وهو يتلقى العلاج في السعودية.

وقال هادي لشبكة تلفزيون "سي ان ان" في مقابلة انه رأى صالح عقب الهجوم مباشرة وان الزعيم اليمني كانت في صدره قطعة خشب وحروق في وجهه وذراعيه والجزء العلوي من جسمه.

وقال هادي انه حسب كلام الاطباء لا احد يعلم متى يعود صالح.

واضاف قوله "أيام أسابيع شهور. قد تكون شهوراً وهذا قرار يتخذه الاطباء".

ومن ناحية اخرى قال مسؤولون بالمعارضة ان أكثر من 300 من أفراد قوات الامن اليمنية بينهم 150 من جنود الحرس الجمهوري الذي يقوده العميد الركن أحمد نجل الرئيس صالح انضموا الى المتمردين.

وتمثل هذه الانتكاسة العسكرية ضربة أخرى للرئيس صالح الذي يتعافى في السعودية.

ودعا صالح في رسالة نقلها وزير الخارجية ابو بكر القربي من خلال التلفزيون الرسمي الى الحوار مع المعارضة لتنفيذ المبادرة الخليجية لنقل السلطة.

وقال القربي في بيان في التلفزيون ان المبادرة الخليجية نوقشت ودعا صالح الى فتح حوار مع المعارضة للاتفاق على آلية لتنفيذ المبادرة الخليجية.

واضاف ان حالة صالح الصحية جيدة وفي تحسن مستمر.

وتهز اليمن احتجاجات منذ عدة اشهر ضد حكم صالح المستمر منذ ثلاثة عقود ويواجه أيضاً نشاطاً لجناح للقاعدة وتمرداً انفصالياً في الجنوب.