لا أحد يرغب بإيران في جنيف 2

عندما تتوقفون عن دعم الأسد سنفكر بدعوتكم..

نيويورك - اعلن متحدث باسم الامم المتحدة ان الامين العام للمنظمة الدولية بان كي مون بدأ الاثنين توجيه الدعوات لحضور مؤتمر السلام حول سوريا المقرر في 22 كانون الثاني/يناير، لافتا الى ان ايران ليست على اللائحة الاولية للمدعوين الى المؤتمر.

وقال مساعد المتحدث باسم الامم المتحدة فرحان حق ان وزيري خارجية الولايات المتحدة جون كيري وروسيا سيرغي لافروف سيلتقيان في 13 الجاري لاتخاذ قرار في شان مشاركة ايران او عدمها في المؤتمر.

من جانب آخر، استبعدت إيران الاثنين فيما يبدو المشاركة في محادثات السلام السورية في وقت لاحق هذا الشهر ورفضت تلميحا أميركيا إلى أنه يمكنها المشاركة "من على الهامش" واعتبرت أن ذلك لا يحترم كرامتها.

وكان وزير الخارجية الأميركي جون كيري أكد الأحد أنه لا يزال بالامكان ان تلعب إيران دورا مفيدا في ايجاد حل للصراع في سوريا، لكن "على هامش مؤتمر جنيف 2"، مشيرا إلى تعذر مشاركتها في المؤتمر.

وكانت إيران أبدت استعدادها للمشاركة في مؤتمر السلام حول سوريا في حال وجهت لها الدعوة، في وقت تؤكد فيه روسيا على أهمية مشاركتها في المؤتمر.

وكان من المفترض أن يناقش لافروف مع كيري خلال لقائها في باريس مشاركة إيران في المؤتمر، خلال استعراضهما نتائج لقاء كيري مع ممثلين عن المعارضة حول المشاركة في المؤتمر.

وإيران الداعم الرئيسي للرئيس السوري بشار الأسد إلى جانب روسيا وذلك في النزاع الدائر منذ ما يقرب من ثلاث سنوات والذي أودى بحياة أكثر من 130 ألف شخص وشرد الملايين.