لافروف يرفض الربط بين الارهاب والامة العربية والاسلام

لافروف وقع اعلان تعاون ضد الارهاب مع اسرائيل

موسكو - اكد وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف في حديث لصحيفة روسية الخميس ان روسيا ترفض "محاولة لربط الارهاب بالاسلام والامة العربية".
وقال لافروف في مقابلة مع صحيفة "فريميا نوفوستي" ان الدول العربية تعاني ايضا من الارهاب الدولي مضيفا "انها لا تعاني اقل منا وقد يكون اكثر لانه هناك محاولة لربط الارهاب بالاسلام والامة العربية".
واضاف ان "روسيا تؤكد باستمرار عدم وجود جنسية للارهابيين"، موضحا ان "الارهابيين اشخاص على هامش الاخلاقيات والثقافة والدين والاتنية".
وتابع لافروف العائد من جولة في الشرق الاوسط ان الدول العربية (حليفتها التقليدية روسيا) "مستعدة لان تكون شريكة فعلية في مكافحة الارهاب".
وردا على سؤال حول الاتهامات بتمويل الارهاب من قبل السعودية، قال ان "السعودية تبدو هي نفسها هدفا لارهابيين" واستبعد ايران وسوريا عن "محور الشر" بالنسبة لروسيا.
والسلطات الروسية التي كانت اعلنت في بادىء الامر وجود "عشرة عرب" بين محتجزي الرهائن في بيسلان لم تشر مجددا الى هذا الموضوع.
وخلال جولته في الشرق الاوسط في مطلع ايلول/سبتمبر توجه لافروف الى القدس حيث وقع مع نظيره الاسرائيلي سيلفان شالوم اعلان تعاون لا سيما في مجال مكافحة الارهاب.
وردا على اسئلة "فريميا نوفوستي" حول موقفه من حركة المقاومة الاسلامية (حماس) التي تعتبرها اسرائيل "ارهابية" وتعتبرها سوريا "مقاومة"، قال لافروف ان "القرار القضائي" وحده القادر على تصنيف منظمة على انها ارهابية.
من جهة اخرى هاجم الوزير الروسي "وسائل الاعلام الغربية" التي تطلق تسمية "متمردين" و"مقاتلين" و"انفصاليين" على اولئك الذين تعتبرهم موسكو "مرتزقة وادوات للارهاب الدولي" في الشيشان.
واضاف الدبلوماسي الروسي ان "ذلك يعطي الارهابيين فرصة الاختباء وراء هذه التسميات التي تمجدهم".