لاغارد: على البلدان المتطورة التحرك بجرأة لإنعاش اقتصاداتها

'خطر الكساد يفوق خطر التضخم'

لندن - اكدت المديرة العامة لصندوق النقد الدولي كريستين لاغارد الجمعة في لندن، قبيل افتتاح اجتماع لمجموعة السبع في مرسيليا (جنوب شرق فرنسا)، ان على البلدان المتطورة التحرك "الآن وبجرأة" لانعاش اقتصاداتها.

وقالت لاغارد في كلمة القتها في مؤسسة شاتام هاوس، ان "الرسالة الاساسية التي اريد ايصالها اليوم، هي ان على الدول ان تتحرك الان، وتتحرك بجرأة"، لأن الاقتصاد العالمي "يجتاز مرحلة محفوفة بالمخاطر".

ورحبت لاغارد بالخطة التي قدمها الخميس الرئيس باراك اوباما لتشجيع فرص العمل في الولايات المتحدة وتبلغ قيمتها 447 مليار دولار.

وقالت "نرحب بمقترحات الرئيس اوباما مساء امس، التي تتمحور حول دعم النمو واستحداث فرص عمل على الامد القصير".

وتمسكت لاغارد من جهة ثانية بموقفها المثير للجدل حول اعادة تعزيز رساميل المصارف الاوروبية.

واضافت "حيال تنامي المخاطر والشكوك، وضرورة اقناع الاسواق، يحتاج بعض المصارف الى تعزيز رأس ماله"، مشيرة الى المخاطر التي تواجهها المصارف الاوروبية حيال ازمة الدين في منطقة اليورو.

وحضت لاغارد البلدان المتطورة على التحرك المنسق، معتبرة ان "الاساليب المعتمدة لتعزيز الموازنة تختلف من بلد الى آخر".

وكانت لاغارد تتحدث في حضور وزير المالية البريطاني جورج اوسبورن الذي بدأ برنامج تقشف غير مسبوق بين البلدان النامية.

وقالت لاغارد ايضا ان "السياسات النقدية يجب ان تبقى مرنة، لأن خطر الكساد يفوق خطر التضخم ... لذلك يجب ان تكون المصارف المركزية على استعداد لاتخاذ مزيد من التدابير لدعم النمو، بما في ذلك عبر وسائل غير تقليدية"، ملمحة الى احتمال حصول عمليات ضخ اموال اضافية في الاقتصادات الضعيفة.

وذكرت الرئاسة الفرنسية لمجموعة السبع، ان وزراء المالية وحكام المصارف المركزية في البلدان الصناعية (الولايات المتحدة واليابان وكندا والمانيا وفرنسا وايطاليا وبريطانيا)، الذين سيجتمعون في حضور لاغارد في وقت لاحق من اليوم الجمعة، "سيستخلصون العبر من ازمات الصيف".