لاريجاني: ايران توسع نشاطاتها النووية الحساسة

تحدي ايراني

طهران - اعلن المسؤول الايراني المكلف الملف النووي علي لاريجاني الثلاثاء ان ايران توسع نشاطات تخصيب اليورانيوم، وذلك قبل ايام قليلة على انتهاء المهلة التي حددها مجلس الامن لايراني لوقف نشاطاتها النووية الحساسة.
وقال لاريجاني ان "المرحلة الاولى كانت مناجم (اليورانيوم) والمصنع لانتاج الكعكة الصفراء (يلوكيك)، والمرحلة الثانية كانت تحويل اليورانيوم في اصفهان، والمرحلة الثالثة كانت البحث والتطوير في نطنز".
واضاف "تم انجاز هذا العمل وتشغيل سلسلة (من الطاردات المركزية المترابطة) على ان يتم تشغيل سلسلات اخرى في المستقبل".
وهدد المسؤول الايراني المكلف الملف النووي علي لاريجاني بان بلاده ستقطع علاقاتها مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية في حال فرضت الامم المتحدة عليها عقوبات.
وقال لاريجاني متحدثا خلال محاضرة حول البرنامج النووي الايراني "اذا قررتم فرض عقوبات علينا فسوف نعلق علاقاتنا مع الوكالة" الدولية للطاقة الذرية.
وصدر هذا التهديد قبل بضعة ايام من انتهاء المهلة التي حددها مجلس الامن الدولي لايران لوقف نشاطات تخصيب اليورانيوم.
ورفضت ايران الامتثال لهذا الطلب وهي تؤكد ان برنامجها النووي يقتصر على الاستخدامات المدنية وان عمليات التخصيب تهدف فقط لانتاج الوقود لمفاعلاتها النووية، وهو حق تضمنه لها معاهدة منع انتشار الاسلحة النووية.
غير ان واشنطن وحلفاءها الغربيين يشتبهون بوجود شق عسكري لبرنامج ايران النووي ولم تستبعد واشنطن القيام بتحرك عسكري ضد ايران في حال فشل الجهود الدبلوماسية.
من جهة اخرى شبه رئيس الوزراء الاسرائيلي الاسبق شيمون بيريز الثلاثاء الرئيس الايراني محمود احمدي نجاد بادولف هتلر الدكتاتور النازي المسؤول عن محرقة اليهود في الحرب العالمية الثانية.
وقال بيريز للاذاعة الاسرائيلية العامة من كراكوفا (بولندا) حيث يشارك في مراسم احياء ذكرى محرقة اليهود ان احمدي نجاد هو "اول رجل منذ هتلر يقول انه من الضروري ابادة الشعب اليهودي".
واضاف ان "هتلر اعد معسكرات ابادة وهو (احمدي نجاد) يريد قنبلة (نووية) لاغراض سلمية على حد قوله".
وتابع "نعرف تماما نواياه لذلك علينا ان نأخذ تصريحاته على محمل الجد".
ويشارك شيمون بيريز (82 عاما) الحائز جائزة نوبل للسلام في 1994 الثلاثاء "بمسيرة الاحياء" التي تنظم كل سنة في بولندا على طول ثلاثة كيلومترات بين معسكري الاعتقال النازيين السابقين اوشفيتز وبيركيناو.
وكان الرئيس الايراني صرح الاثنين "النظام الاسرائيلي المنافق غير قابل للحياة".
ودعا احمدي نجاد عدة مرات الى "محو اسرائيل عن الخارطة".