لأول مرة منذ 15 عاما: الحزب الحاكم يترأس البرلمان اليمني

الراعي رئيسا للبرلمان لسنة وشهرين فقط

صنعاء - انتخب البرلمان اليمني الاثنين مرشح الحزب الحاكم يحيى علي الراعي رئيسا لمجلس النواب خلفا لرئيسه المتوفى الشيخ عبد الله الأحمر، وذلك في مواجهة مرشح المعارضة علي حسين عشال.
وحصل الراعي الذي يشغل منصب الأمين العام المساعد لحزب المؤتمر الشعبي العام الحاكم، على 186 صوتا مقابل 69 لمنافسه عشال الذي ترشح عن أحزاب اللقاء المشترك المعارض.
وشارك في الاقتراع 261 نائبا من أصل 301 في البرلمان الذي انتخب في نيسان/ابريل 2003.
ويملك المؤتمر الشعبي العام 229 مقعدا في البرلمان.
وفاز النائب حمير عبد الله الأحمر نجل الشيخ عبد الله الاحمر بمنصب النائب الأول لرئيس البرلمان كما فاز أكرم عطية بمنصب النائب الثاني.
وهي المرة الأولى التي يتولى فيها الحزب الحاكم في اليمن رئاسة البرلمان منذ نحو خمسة عشر عاما على الرغم من تمتعه بالاغلبية، اذ ان رئيس البرلمان الراحل الشيخ عبدالله الاحمر كان يتزعم التجمع اليمني للاصلاح المعارض.
يذكر أن المدة المتبقية من فترة ولاية البرلمان الحالي هي سنة وشهرين فقط حيث من المقرر أن تنظم الانتخابات النيابية المقبلة في نيسان/ابريل 2009.
وشدد الرئيس الجديد للبرلمان على "أهمية التعاون والتكامل بين جميع اعضاء البرلمان لما فيه مصلحة البلاد".
واضاف عقب الإعلان عن فوزه "نحن اليوم مارسنا الديمقراطية بشفافية ووضوح (..) ان شاء الله سوف نعمل كفريق عمل واحد باعتبارنا سلطة تشريعية ورقابية لخدمة البلاد وتعزيز الديمقراطية في اليمن".
من جانبه، اعتبر مرشح المعارضة ان "ما تم اليوم هو في إطار غياب ديمقراطية الوفاق والاتفاق التي أعتاد عليها اليمنيون منذ اكثر من خمسة عشر عاما".
كما اعتبر ان فوز مرشح الحزب الحاكم يبرهن عن رغبة في تحويل البرلمان الى "مؤسسة احادية الاتجاه لتمرير التشريعات التي تتعلق بالشان السياسي والإصلاحات السياسية التي تحتاجها البلاد".
وخلص الى القول "لكن الذين يعتقدون أن إدارة البلاد من منظور سياسي احادي، لن يجدوا الساحة فارغة لهم ولن يسمح لهم بتمرير التشريعات والقوانين التي يريدونها وفق رؤيتهم الأحادية".