كي مون في بيروت للوساطة في الأزمة اللبنانية

وساطة كي مون تشجيع فقط

بيروت - بدأ الامين العام للامم المتحدة بان كي مون الجمعة محادثاته مع المسؤولين اللبنانيين التي تشمل خصوصا المحكمة ذات الطابع الدولي في اغتيال رئيس الحكومة السابق رفيق الحريري والقرار الدولي رقم 1701 الذي وضع حدا للعمليات الحربية الصيف الماضي بين اسرائيل وحزب الله.
والتقى كي مون رئيس مجلس النواب نبيه بري احد قادة المعارضة التي لا تعترف بشرعية حكومة فؤاد السنيورة التي يدعمها الغرب ودول عربية بارزة.
وقال بان للصحافيين بعد هذا اللقاء "شجعته (بري) على مواصلة الحوار لا سيما بينه وبين النائب سعد الحريري (زعيم الاكثرية النيابية المناهضة لسوريا) لان الحوار هو الطريق الوحيد لحل الازمة".
واضاف "شددت على اهمية تطبيق قرار مجلس الامن (1701) وتوافقنا على اهمية دور اليونيفيل في الجنوب، وتناقشنا في مسألة المحكمة الدولية وشددت على التزامي باقرار المحكمة وعلى التوافق حول هذا الموضوع".
وتشكل بيروت المحطة الاخيرة في جولة بان في الشرق الاوسط وهي الاولى له منذ تسلمه مهماته في كانون الثاني/يناير.