كيف قتل جنود اسرائيليون محمد صالح بدم بارد؟

6 صور تظهر تنفيذ عملية الإعدام

القدس – بثت وكالة الصحافة الفرنسية اليوم صورا التقطها احد الهواة الفلسطينيين لمشهد اعدام أحد الشبان الفلسطينيين بعد اعتقاله.
وتظهر الصور الأربعة الاولى مشهد لشرطيين اسرائيليين وهم يسيطرون على شابين فلسطينيين احدهما هو محمد صالح وقد كان يحمل حزاما ناسفا على وسطه.
وفي الصورة الخامسة يظهر الشاب محمد صالح وهو مضرج بدمائه بعد اعدامه فيما يقوم رجل آلى اسرائيلي بفحص جثمانه في الصورة السادسة.
وتقول صحيفة يديعوت أحر ونوت ان محمد صالح قاوم أفراد الشرطة ومنع خبيرا للمتفجرات من تفكيك العبوة التي كان يحملها.
وبعد وصول قيادة شرطة لواء القدس الى المكان، وعلى رأسها قائد اللواء، النقيب ميكي ليفي، وبعد أن أعلن خبير المتفجرات أنه لا يستطيع السيطرة على الفلسطيني، وأن هناك خطورة بأن تنفجر العبوة فورًا، أمر قائد الشرطة ميكي ليفي بقتل الفلسطيني. وقد سحب أحد أفراد الشرطة مسدسه وأطلق النار عليه
وتنقل الصحيفة ذاتها عن ضابط كبير في لواء القدس قوله إنه لم يكن مفر من اعدام الشاب الفلسطيني لأنه "شكل خطرا على أفراد الشرطة".
لكن شهود عيان فلسطينيين قالوا لوكالة الصحافة الفرنسية انه "تم اعدام الفلسطيني بدم بارد، بعد نصف ساعة من الإمساك به"وحسب الوكالة فإن حوالي 12 فلسطينيا شاهدوا الحادثة من بيوتهم وقالوا إن الفلسطيني محمد صالح (23 عاما) كان مكبل حين تم اعدامه.
وينتمي محمد صالح إلى كتائب شهداء الأقصى وقد نعته في بيان لها قائلة أنه كان في طريقه لتنفيذ عملية استشهادية في مدينة القدس المحتلة.