كيف غرقت العبارة المصرية؟

القاهرة - من جون مارك موجون
أهالي الضحايا بانتظار الإجابات

أثار الناجون من حادث غرق العبارة المصرية "السلام-98" والخبراء تساؤلات عدة ما زالت تبحث عن اجوبة حول ظروف وملابسات هذه الكارثة الاسوأ في تاريخ الملاحة المصرية التي خلفت اكثر من الف قتيل ومفقود.
وفيما تتواصل عمليات البحث عن الناجين والجثث بعد اكثر من 36 ساعة من غرق العبارة بالتوازي مع بدء التحقيق الرسمي في اسباب الكارثة، ما زالت هناك مناطق ظل متعددة ومعلومات متضاربة حول الحادث. - الحريق: القى بعض الناجين الغاضبين باللوم على قائد السفينة لرفضه العودة الى ميناء ضبا السعودي الذي يؤكدون انه كان على مرمى البصر عندما اندلع الحريق في العبارة.
وقال الناجون ان طاقم السفينة اكد للركاب انه سيتم السيطرة على الحريق ولكنهم فشلوا في ذلك.
واكد وزير النقل المصري محمد منصور ان عطلا في احد محركات السفينة ادى الى حريق ربما يكون السبب وراء غرقها.
غير انه عاد وقال بعد الظهر في تصريحات لقناة الجزيرة الفضائية ان بعض الشهود تحدثوا عن حريق شب في احدى الشاحنات التي كانت على متن العبارة ولم يتسن السيطرة عليه.
وقدمت مصادر ملاحية مصرية رواية مختلفة اذ قالت ان الحريق اندلع في مخزن الحقائب.
واكدت المصادر الملاحية كذلك ان قائد السفينة حاول العودة الى ميناء ضبا ولكنه اخفق في الاستدارة بشكل صحيح ما ادى الى انقلاب العبارة. - معايير السلامة والامان:

قال الناجون ايضا ان العبارة لم تكن مزودة بتجهيزات الانقاذ اللازمة ولم تكن هناك زوارق وسترات نجاة كافية. لكن مدير مرفأ ضبا السعودي محمود حربي اكد انه تم الكشف على السفينة عشية ابحارها وكانت مطابقة لمعايير السلامة الدولية.
وتؤكد شركة السلام للنقل البحري المصرية المالكة للعبارة ان السفينة كانت مطابقة لمعايير السلامة والامان.
ولكن شركة "لويدز ريجستر" قالت في نشرتها اليومية الجمعة ان السفينة التي شيدت قبل قرابة 36 عاما هي "في خريف عمرها" وان معايير السلامة المطبقة في الاتحاد الاووربي لا تنطبق عليها ما جعلها ممنوعة من الملاحة في البحار الاوروبية.
يذكر ان شركة رينا الايطالية التي اصدرت شهادة استيفاء معايير السلامة للعبارة المصرية "السلام-98" مكلفة الكشف على حاملة النفط المالطية "اريكا" التي انشقت الى اثنين قبل ست سنوات متسببة بمد اسود هائل اجتاح السواحل الفرنسية.
وشركة رينا ملاحقة في هذه القضية لاصدارها شهادة سلامة لناقلة النفط "بدون التحقق من ان هيكل السفينة ومواردها وبنيتها تؤهلها للحصول عليه". - تأخر عمليات الانقاذ:

التقطت اشارة استغاثة في استكتلندا في الساعة 24:00 ت غ (02.00 بالتوقيت المحلي) فجر الجمعة ولكن التقارير تفيد ان السلطات بدات تتحرك بعد الساعة 03.00 تغ (05.00 بالتوقيت المحلي) اي بعد ثلاث ساعات من الموعد الذي كان يفترض ان تصل فيه الى ميناء سفاجا.
وبدات الانباء تتسرب عن غرق العبارة في الساعة 10:00 ت غ (12:00 بالتوقيت المحلي) ظهر الجمعة. - حصيلة القتلى:

قال مسؤول في الشرطة الجمعة انه تم انتشال 185 جثة ولكن مصادر المستشفيات في سفاجا والغردقة اكدت ان جثة واحدة نقلت الى المشرحة بعد 36 ساعة من وقوع الحادث.