كيف تقدم التحقيق في اغتيال الحريري؟

المخابرات السعودية والأميركية نجحت في اقناع العقيد صافي بالفرار

باريس - أفادت نشرة "انتليجنس اون لاين" المتخصصة بشؤون الاستخبارات على شبكة الانترنت ان التحقيق في اغتيال رئيس الوزراء اللبناني السابق رفيق الحريري حقق تقدما بفضل ما كشفه مسؤول سوري رفيع المستوى فر من بلاده.
ونقلت النشرة التي تصدر في باريس نقلا عن مصادر دبلوماسية في بيروت ان اجهزة الاستخبارات السعودية والاميركية توصلت منذ بضعة اشهر الى "دفع العقيد محمد صافي مدير مكتب رئيس المخابرات العسكرية اللواء حسن خليل الى الفرار".
واضافت ان الضابط "توجه اولا الى السعودية حيث استجوبته الاستخبارات ثم نقل الى الاميركيين" واستمع اليه القاضي الالماني ديتليف ميليس رئيس لجنة التحقيق في اغتيال الحريري، مرتين في جنيف.
وتابعت النشرة ان هذا الضابط كشف خصوصا معلومات عن المتفجرات التي استخدمت في الاعتداء وتم شراؤها من شركة سلوفاكية.
وكان قاضي التحقيق اللبناني الياس عيد اصدر السبت مذكرات توقيف وجاهية بحق اربعة ضباط لبنانيين رفيعي المستوى اوقفوا منذ الثلاثاء في اطار التحقيق في اغتيال الحريري الذي قتل في انفجار كبير في بيروت في 14 شباط/فبراير الماضي.
وهؤلاء الضباط الاربعة هم قائد لواء الحرس الجمهوري العميد مصطفى حمدان المقرب من لحود والمدير العام السابق للامن العام اللواء جميل السيد ومدير المخابرات السابق في الجيش العميد ريمون عازار المدير العام السابق لقوى الامن الداخلي اللواء علي الحاج.
والضباط الاربعة ملاحقون على اساس اتهامات نص القانون اللبناني على عقوبة الاعدام لبعضها.