كيف تحول 'المتوسط' إلى مقبرة لمهاجري الربيع العربي؟

من لم يمت بالرصاص قضى غرقا..

جنيف - اعلنت منظمة الهجرة الدولية ان نحو 45 الف مهاجر غامروا بحياتهم بعبور المتوسط من اجل الوصول الى ضفاف ايطاليا ومالطا وفق حصيلة نشرتها المنظمة الثلاثاء في جنيف.

وقال ناطق باسم المنظمة ان "هذا العدد هو الاكبر منذ 2008 اذا استثنينا سنة 2011، ابان الازمة الليبية".

ووصل نحو 42900 مهاجر غير قانوني الى ايطاليا و2800 الى مالطا.

ومن بين الذين وصلوا الى ايطاليا 5400 امرأة و8300 قاصر بينهم 5200 بلا مرافقين.

ووصل معظم المهاجرين (14700) الى لامبيدوزا والسواحل القريبة من سيراكوزا (14300).

وقال خوسيه انخيل اوروبوثا مدير مكتب التنسيق في المنظمة بالنسبة للبحر المتوسط ان "ارقام الهجرة نحو ايطاليا تدل على تزايد عدد الفارين من الحرب والانظمة القمعية".

واتى معظم المهاجرين من سوريا واريتريا والصومال.

وقال المسؤول في منظمة الهجرة الدولية "انهم جميعا اضطروا على مغادرة بلادهم ومن حقهم الحصول على حماية القانون الايطالي". وما زال المهاجرون يتدفقون على البلدين خلال بداية السنة الجديدة 2014.

واغاثت سفينة ايطالية 204 مهاجرين في 24 كانون الثاني/يناير قرب سيراكوزا.

وقد توفي حوالى عشرين الف شخص خلال السنوات العشرين الاخيرة في محاولة الوصول الى السواحل الايطالية.

وفي 2013، لقي 700 شخص نحبهم مقابل 2300 خلال 2011.