كيري يضغط ماليا على مرسي في اثيوبيا

مصر تنتظر مئات ملايين الدولارات من واشنطن

أديس أبابا - قال مسؤول أميركي إن وزير الخارجية الأميركي جون كيري حث مصر على الإسراع في إجراء الإصلاحات الاقتصادية اللازمة للحصول على قرض بقيمة 4.8 مليار دولار من صندوق النقد الدولي قائلا إن هذه الإجراءات ضرورية للحصول على مساعدات إضافية من الكونغرس الأميركي.

وأضاف المسؤول أن كيري التقى مع الرئيس المصري محمد مرسي على هامش قمة للاتحاد الإفريقي في اديس ابابا السبت في اجتماع استمر قرابة الساعة بحثا خلاله الحرب الأهلية في سوريا والصراع الإسرائيلي الفلسطيني وحقوق الإنسان في مصر واقتصادها المتعثر.

وقال المسؤول الذي طلب عدم ذكر اسمه إن كيري أكد ضرورة إجراء الإصلاحات لإقناع المشرعين الأميركيين بالمضي قدما في تقديم المزيد من الدعم الاقتصادي لمصر .

وتابع "حث (كيري) على البدء في تنفيذ الإصلاحات الآن للتحرك نحو تلبية المتطلبات اللازمة للحصول على حزمة صندوق النقد الدولي".

وأثناء زيارته الأولى لمصر بعد توليه منصب وزير الخارجية والتي قام بها في الثالث من مارس/آذار، قال كيري لمرسي إن الولايات المتحدة ستقدم للقاهرة 190 مليون دولار كدفعة أولى من بين 450 مليون دولار تعهدت بتقديمها لدعم الموازنة نظرا لالتزام مرسي بالمضي قدما في عملية صندوق النقد.

ولكن المبلغ المتبقى سيتوقف على الإصلاحات الاقتصادية وهي نقطة أشار إليها كيري مجددا في العاصمة الأثيوبية.

وقال المسؤول "قال (كيري)... نحتاج أن نظهر للكونغرس أنكم اتخذتم الإصلاحات الضرورية".

وأضاف "كنت مؤيدا قويا لتقديم الدعم إلى مصر. وما زلت أدعم تقديم المساعدة لمصر ولكن... نحتاج إلى رؤية تنفيذ الإصلاحات التي ستشجع زملائي السابقين" على التحرك.

وعمل كيري في مجلس الشيوح الأميركي لنحو 30 عاما قبل أن يتولى منصب وزير الخارجية في أول فبراير/شباط.