كوميك كون السعودي يتلمس طريقه في حقل ألغام

خطوات حذرة في قطاع حديث العهد لدى السعوديين

الرياض - أعلنت الهيئة العامة للترفيه في السعودية في بيان الخميس انه سيتم فرض عقوبات على منظمي مهرجان "كوميك كون" بنسخته الأولى في المملكة، وذلك لرصد "مخالفة".

ولم تكشف الهيئة طبيعة هذه المخالفة، لكن السلطات تتحرك بحذر إزاء إدخال الانشطة الترفيهية الى المملكة المحافظة.

وحضر الآلاف نشاطات المهرجان الذي أستمر لثلاثة ايام في جدة، وجمع بين الرسوم المتحركة والبوب-آرت وألعاب الفيديو ونشاطات خاصة بالسينما والتلفزيون.

ويندرج تنظيم هذا المهرجان في اطار سعي السلطات السعودية الى توسيع مروحة الأنشطة الترفيهية للشبان في بلد يحظر الكحول ودور السينما والمسرح.

وأعربت الهيئة العامة للترفيه في بيانها "عن أسفها لما حدث من مخالفة من الجهة المنظمة لفعالية كوميك-كون في إحدى الأنشطة المصاحبة".

وأضافت "انها تراعي المحافظة على القيم والأخلاق والتقاليد، وتعتبرها من أولوياتها في جميع مشاريعها وأنشطتها الترفيهية" التي تقدمها للسعوديين.

تحديات

ونظمت المهرجان شركة "تايم انترتاينمنت" السعودية بدعم من الهيئة للعامة للترفيه، التي لاحظت رغم المخالفة "نجاح الفعالية بشكل عام من ناحية المحتوى والتنظيم من الجهة المنفذة".

وأورد البيان انه سيتم "إصدار الجزاءات" المناسبة على الجهة المنفذة بما يتوازى مع ما تم رصده من مخالفات.

ويمنع في السعودية الاختلاط بين الجنسين من غير الأقارب، وتضم المطاعم أقساما خاصة بالعازبين وأخرى بالعائلات.

وداخل قاعة كوميك-كون المعتمة خلال المهرجان حيث طغت موسيقى الروك، كان من الصعب ايجاد مساحة للتحرك، وكان الرجال والنساء جنبا الى جنب.

ويشكل تطوير قطاع الترفيه في المملكة واحدا من اكثر الاهداف طموحا في خطة للاصلاح والتنويع الاقتصادي تحمل عنوان "رؤية السعودية 2030"، اطلقها في نيسان/ابريل ولي ولي العهد السعودي الامير محمد بن سلمان البالغ 31 عاما.

وكان انشاء الهيئة العامة للترفيه جزءا من هذه الرؤية.

وخلال الشهر الماضي، أصدر مفتي السعودية عبد العزيز بن عبدالله آل الشيخ موقفا شديد اللهجة ازاء امكان السماح بافتتاح دور للسينما واقامة حفلات في البلاد، ودعا القائمين على هيئة الترفيه الى "ألا يفتحوا للشر أبوابا" وحذر من أن صالات السينما "قد تعرض أفلاما ماجنة وخليعة وفاسدة وإلحادية".

كما تم الغاء عرض للكوميدي والممثل الأميركي مايك ابس في كانون الأول/ديسمبر الماضي بعد شكاوى من اسلاميين متشددين بحسب المنظمين.