كوميديا ديدون لا تروق لفرنسا

'ضربة للحرية'

باريس – اوصت وزارة الداخلية الفرنسية السلطات المحلية بوقف عروض الفنان الكوميدي المثير للجدل ديودون مبالا مبالا باعتبارها تهين اليهود وتخل بالنظام العام.

وأرسل وزير الداخلية الفرنسي مانويل فالس مذكرة الاثنين إلى السلطات المحلية تتضمن حثها على حظر العروض الفنية التي يقدمها مبالا حيث شبهت اشارته التي يرفعها في عروضه بالتحية النازية.

واطلق الفنان الكوميدي على تحيته اسم "لا كينيل" ويقول إنها تعبر عن آرائه المناهضة للصهيونية وليس معاداة السامية.

وادين الفنان المثير للجدل في وقت سابق سبع مرات لتقديم عروض تنطوي على خطاب الكراهية.

الا ان منظمات حقوقية وانسانية تسانده بقوة وتعتبر ان التضييق عليه هو ضربة لحرية التعبير.

ورفع اللاعب الفرنسي المسلم أنيلكا في وقت سابق "لا كينيل" تعاطفا مع مبتكرها الكوميدي الفرنسي من أصل كامروني "ديودون مبالا مبالا" الذي يواجه حملة يهودية بسببها. فعندما سجل أنيلكا هدف "وست بروميتش" الأول في شباك وست هام قام بالإشارة التي يراها اليهود في أوروبا معادية للسامية.

وقال فالس الذي كان يتحدث أثناء لقاء عام في باريس إنه قرر التحرك قبل أن يبدأ ديودون، الذي يستخدم اسمه الاول كاسم فني له جولة فنية في أنحاء البلاد الخميس في مدينة نانتيس غربي فرنسا.

وأرسلت المذكرة إلى رؤساء المقاطعات بالبلاد المسئولين عن النظام العام على المستوى المحلي.

وتنص المذكرة على امكانية حظر السلط المحلية للعرض الفني لكونه ينطوي على خطر الاخلال بالنظام العام.

يذكر أن الحكومة وضعت ديودون نصب عينيها منذ أن جرى تصويره الشهر الماضي وهو يسخر في عرض له من صحفي بالاذاعة الاسرائيلية.

غير أن ديودون ينفي انطواء شارته على معاداة السامية.

وقال وزير الداخلية الفرنسي في وقت سابق إن بلاده تبحث منع عروض الممثل الكوميدي الذي تكررت إهاناته لذكرى ضحايا محارق النازي ويمكن أن تهدد النظام العام.

وأضاف ان الوزارة تدرس الوسائل القانونية لحظر عروض مبالا وهو ممثل كوميدي تم تغريمه اكثر من مرة بسبب خطاب الكراهية وخاض انتخابات البرلمان الأوروبي عام 2009 على رأس "قائمة معادية للصهيونية" ضمت نشطاء ينتمون لليمين المتطرف.

واشتكت جماعات يهودية للرئيس فرانسوا اولوند من تحية يقوم بها الكوميدي في عروضه، ويقولون إنها تشبه التحية التي اشتهر بها النازيون وصلته بتلميحات وتصرفات متزايدة معادية للسامية في فرنسا.

وقال فالس في بيان سابق اعلن فيه عن المراجعة القانونية التي تهدف لحظر عروضه "يبدو أن ديودون مبالا مبالا لم يعد يعترف بأي حدود".

واضاف "من تعليق الى التالي وكما أظهر في عدة عروض تلفزيونية يعتدي على ذكرى ضحايا محارق النازي بطريقة واضحة وغير محتملة".

وتوجد في فرنسا اكبر أقلية يهودية في اوروبا يقدر عددها بنحو 600 الف شخص لكن يهودا يقولون إنهم ما عادوا يشعرون بالأمان فيها يهاجرون الى اسرائيل بصورة مطردة.

ورد ديودون على الانتقادات التي وجهت له من شخصيات يهودية كبيرة بالتهديد بمقاضاتهم لربطهم بين التحية التي يقدمها بتحية هتلر النازية.