كولن فيرث يضلل الأعداء في الحرب العالمية الثانية

الممثل البريطاني يجسد في فيلم 'أوبيريشن منسميت' دور عميل ينشر معلومات مضللة لحماية جنود الحلفاء فيما يشنون غارات ضد النازيين.


السينما التفتت بقوة للحرب العالمية الثانية وخلفياتها


النجم الحاصل على الأوسكار يخوض في موضوع الجاسوسية

كان (فرنسا) - من المقرر أن يؤدي الممثل البريطاني كولن فيرث الحائز جائزة أوسكار، دور البطولة في فيلم جديد عن الحرب العالمية الثانية، وفق ما قال منتجوه لوسائل الإعلام على هامش مهرجان كان الاثنين.
ويحمل الفيلم عنوان "أوبيريشن منسميت" وهو مقتبس من كتاب لبن ماكنتر يحمل العنوان نفسه وفق ما ذكرت مجلة "فاراييتي".
وتدور أحداثه في العام 1943 فيما يخطط الحلفاء لهجوم متعدد الجوانب على النازيين في أوروبا.
ويؤدي فيرث الحائز جائزة أوسكار العام 2011 عن دور البطولة في فيلم "ذي كينغز سبيتش"، دور إوين مونتاغو الجاسوس الذي ينشر معلومات مضللة لحماية جنود الحلفاء فيما يشنون غارات ضد النازيين.
قدم فيرث الكثير من الأفلام الناجحة لكن بعضها أكسبه شهرة كبيرة مثل دوره في فيلم "فالمونت" ومسلسل الدراما "برايد اند بريدجوديس" ودوره في الفيلم المميز "حياتي حتى الآن" وفيلم "الفتاة التي ترتدي أقراط من اللؤلؤ".

ومن أفلامه أيضا التي تركت أثرا في نفوس المشاهدين "المربية ماكفي" والذي تميز فيه بدوره كأب معيل لاطفال لا ام لهم.
وأوردت "فاراييتي" أن فيلم فيرث الجديد بيع إلى موزعين في أنحاء أوروبا وآسيا وأميركا اللاتينية لكن حقوقه في الولايات المتحدة لا تزال متاحة.
وربما تكون الحرب العالمية الثانية من أكثر الموضوعات السياسية التي نالت اهتماما سينمائيا كبيرا، وأنتجت هوليوود عشرات الأعمال التي تعاين وجوها مختلفة من الحرب مع مشاهد لا تنسى في معسكرات الاعتقال ورعب الجنود والمدنيين والدمار والقنابل والرصاص والكثير من الدماء والموت والفقد.
ومن أهم هذه الأفلام "تورا تورا تورا" 1970، و"الجحيم" 1965، و"الجسر" 1959، و"القارئ" 2008، و"إنيمي آت ذا غيتس" 2001، و"باتون" 1970، و"الحياة جميلة" 1997، و"داون فول" 2004، وغيرها الكثير.