كوشنير يصل إلى دمشق تحضيرا لزيارة ساركوزي

كوشنير يلتقي الأسد والمعلم

دمشق - وصل وزير الخارجية الفرنسي برنار كوشنير الاثنين الى دمشق في زيارة تستمر عدة ساعات للتحضير لزيارة الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي التي ستجري في الثالث والرابع من ايلول/سبتمبر المقبل.
ووصل كوشنير الى دمشق جوا قادما من بيروت حيث قام بزيارة استغرقت اقل من 24 ساعة التقى خلالها مع الرئيس اللبناني ميشال سليمان ورئيسي الحكومة فؤاد السنيورة ومجلس النواب نبيه بري، كل على حدة.
وسيلتقي كوشنير الرئيس السوري بشار الاسد ووزير الخارجية وليد المعلم.
وتأتي زيارة الوزير الفرنسي الى دمشق وبيروت اثر اعلانهما اقامة علاقات دبلوماسية بين لبنان وسوريا خلال قمة بين الرئيسين ميشال سليمان وبشار الاسد في 13 اب/اغسطس.
وكان الوزير الفرنسي اكد في بيروت استعداد بلاده للمساهمة في حل مشاكل اخرى بين لبنان وسوريا كما ساعدت في اقامة العلاقات الدبلوماسية بين البلدين مشترطا لذلك "طلب البلدين".
وقال كوشنير في مؤتمر صحافي في مطار رفيق الحريري الدولي قبل توجهه الى دمشق "لعبنا خلال مؤتمر الاتحاد من اجل المتوسط دورا مهما في اقامة علاقات دبلوماسية بين سوريا ولبنان". واضاف "لقد تم ذلك. نريد ان نصدق كلمة سوريا وان نؤمن بارادتها الطيبة لكننا سنبقى متيقظين".
وذكر كوشنير بان فرنسا لم تقطع علاقاتها الدبلوماسية مع سوريا "انما اصرت لاقامة علاقات طبيعية على ان تعمل دمشق وفق اتفاق الطائف وتحترم الدستور وانتخاب رئيس للجمهورية".
واشار المسؤول الفرنسي الى انه سينقل للرئيس السوري "كل ما سمعته من امال وصعوبات وعن ارادة اللبنانيين الجامعة بالعيش في لبنان ديموقراطي مستقل سيد".
وكان يفترض ان تشمل جولة كوشنير في المنطقة مصر واسرائيل والاراضي الفلسطينية لكنها اختصرت لتقتصر على سوريا ولبنان بسبب التطورات في جورجيا وافغانستان.