كوريا الشمالية تتهم الولايات المتحدة بخرق اتفاق الهدنة

القوات الكورية الشمالية في حالة تأهب على الحدود مع جارتها الجنوبية

بانمانجوم (كوريا) - اتهمت كوريا الشمالية الولايات المتحدة الجمعة بخرق اتفاق الهدنة الذي وضع حدا للحرب الكورية قبل خمسين عاما وذلك بسبب زيادة عدد جنودها في المنطقة الفاصلة بين الكوريتين.
وقال الضابط الكوري الشمالي الكومندان كيم غوانغ جيل من الجانب الشمالي للحدود "هناك زيادة في المناورات العدائية للولايات المتحدة في الجزء الجنوبي" من المنطقة المنزوعة السلاح.
واضاف الضابط "لقد زادوا عدد الجنود على الرغم من ان الطرفين قررا تمركز عدد محدد من الجنود في المنطقة المنزوعة السلاح، وانهم يستقدمون معهم تجهيزات ثقيلة".
وتابع "ان زيادة عدد الجنود انتهاك لقواعد وبنود اتفاق الهدنة".
وازدادت حدة التوتر اخيرا بين كوريا الشمالية والولايات المتحدة بسبب برامج بيونغ يانغ النووية.
واشار الضابط الكوري الشمالي ايضا الى مسألة تواجد مدرعات ودبابات وقاذفات صواريخ نقالة. وحذر من ان كوريا الشمالية لن تبقى مكتوفة الايدي امام تزايد عدد القوات في الجزء الجنوبي.
وقال "لدينا وسائل الدفاع عن بلدنا والقيام بهجوم مضاد. وصحيح اننا لا نريد الحرب لكننا لا نخافها".
واتفاق الهدنة الذي وضع حدا لثلاثة اعوام من الحرب الكورية في 1943 نص على اقامة منطقة منزوعة السلاح بعرض اربعة كيلومترات تفصل بين الشمال والجنوب.
ويتمركز جنود كوريون جنوبيون في القسم الجنوبي من شبه الجزيرة بالاضافة الى عدد من العسكريين الاميركيين في اطار قيادة قوة الامم المتحدة المكلفة السهر على احترام الهدنة التي لم تؤد على الاطلاق الى معاهدة سلام حقيقية.
وكانت الامم المتحدة اتهمت كوريا الشمالية الشهر الماضي بانتهاك اتفاق الهدنة عبر ادخال رشاشات الى المنطقة المنزوعة السلاح حيث يحظر مثل هذا الامر.