كوريا الشمالية تتجه لاستئناف تجاربها الصاروخية

الزعيم الكوري الشمالي يصر على تحديه للولايات المتحدة

بكين - اعلن السفير الكوري الشمالي في الصين السبت ان اتفاق تعليق التجارب الصاروخية الكورية الشمالية يمكن ان ينتهي في الوقت الذي تؤكد فيه الولايات المتحدة "بطلان كل اتفاقاتها" مع بيونغ يانغ.
وقال السفير كو كيم-سو ان "اتفاق تعليق اطلاق الصواريخ لن يشكل استثناء لا سيما وان الولايات المتحدة اكدت بطلان كل الاتفاقات المبرمة بينها وبين جمهورية كوريا الشعبية الديموقراطية".
من جهته قال مستشار في السفارة يدعى كيم في ختام مؤتمر صحافي لشرح تصريحات السفير الكوري الشمالي ان "اتفاق تعليق اطلاق الصواريخ انتهى. يمكننا اطلاق الصواريخ".
وكانت كوريا الشمالية اعلنت انسحابها من معاهدة حظر انتشار الاسلحة النووية اعتبارا من السبت.
وردا على سؤال لمعرفة ما اذا كان ذلك يعني ان بيونغ تحتفظ فقط بحق اطلاق صواريخ او تنوي فعلا اطلاقها قال المستشار "من يعلم؟".
وقال السفير "اذا تخلت الولايات المتحدة عن سياستها المعادية الهادفة الى قمع جمهورية كوريا الشعبية الديموقراطية ووضعت حدا لتهديدها النووي ضدها، فان جمهورية كوريا الشعبية يمكن ان تثبت، من خلال تحقق منفصل بينها وبين الولايات المتحدة، بانها لا تصنع اسلحة نووية".
وفي ايلول/سبتمبر الماضي تعهد الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ ايل خلال زيارة تاريخية قام بها رئيس الوزراء الياباني جونيشيرو كويزومي الى بيونغ يانغ بتمديد مهلة اتفاق تعليق التجارب الصاروخية الى ما بعد موعد انتهائه في 2003.