كوريا الجنوبية تحتفل بـ 15 سنة من العلاقات المصرية الكورية

تطور العلاقات الثقافية المصرية الكورية بشكل متواز

القاهرة ـ افتتح جون كون يون سفير جمهورية كوريا في مصر ولفيف من الشخصيات الثقافية والدبلوماسية فعاليات مهرجان الثقافة الكورية مع مصر فى إطار الاحتفالات بالذكرى الخامسة عشرة لإقامة العلاقات الدبلوماسية الكاملة بين مصر وكوريا الجنوبية .
وأكد الدكتور أحمد درويش وزير الدولة للتنمية الإدارية فى كلمته خلال افتتاح المهرجان على العلاقات المتميزة التى تربط بين مصر وكوريا الجنوبية فى مختلف المجالات مشيراً إلى أهمية التواصل الثقافى بين شعبى البلدين للمزيد من ترسيخ وتدعيم هذه العلاقات.
وأضاف أن النموذج الكوري الجنوبي الناجح استند إلى منظومة من العمل الجاد والتخطيط بالإضافة إلى الاستثمار الكبير فى التنمية البشرية، ما جعل من التجربة الكورية الجنوبية، وخاصة تجربتها مع اللامركزية، تجربة ناجحة ويتعين الاستفادة منها.
وأشارالى أن هذا المهرجان الثقافى وما يشمله من عروض متنوعة يسهم بقوة فى تعزيز العلاقات والتواصل على المستوى الشعبى بين البلدين. وأضاف أن العلاقات بين الشعوب لها أهمية خاصة بالإضافة إلى المساعي المستمرة لتعزيز العلاقات بين الحكومات.
من جانبه قال السفير الكوري في كلمته إن الفترة منذ إقامة علاقات دبلوماسية كاملة بين البلدين قبل خمسة عشر عاما وحتى الآن شهدت تطورًا سريعًا للعلاقات في كافة المجالات.
وأعرب عن قناعته بأن التبادل الثقافي هو طريق الشعوب للتواصل مشيراً إلى أن العلاقات الثقافية بين بلدينا حققت نموا ملحوظا خلال العقد الاخير وذلك بفضل تبادل العروض الثقافية وعرض الدراما الكورية بالتليفزيون المصري، وهو مما خلق حماسة لدى الشعب المصري للتعرف على ثقافة كوريا وشعبها.
وأضاف أنه، ومنذ بداية دورات تعليم اللغة الكورية منذ 2004، ازداد عدد المتقدمين إلى حوالي 1000 سنويا مشيراً إلى أن فناني البلدين يقدمون خلال هذا المهرجان عرضاً مشتركاً للمرة الأولى.
ومن جانبه أكد يون كى شو المدير الفني للعروض الثقافية الفنية الكورية في مصر في كلمته نيابة عن وزير الثقافة والسياحة والرياضة الكورى على أهمية استضافة مصر لهذا المهرجان الثقافي الكوري نظراً لما تملكه مصر من تاريخ وتقاليد عظيمة مشيراً إلى أنه سيتم خلال المهرجان تقديم العروض الفنية الثقافية الكورية والأفلام التي تصور المزيد المتناغم بين المكونات التقليدية والحديثة.
وأضاف أن احتفال البلدين بالذكرى الخامسة عشرة لإقامة علاقات دبلوماسية بينهما فى أبريل/نيسان 1995 أسهم في دفع وتعزيز العلاقات بينهما في المجالين السياسي والاقتصادي، فيما تطورت العلاقات الثقافية بشكل متواز، وأقيمت في مصر عروض فنية ومعارض ثقافية ما ساعد على تعزيز التفاهم الثنائي بين الشعبين رغم التباعد الجغرافي بينهما.
وأشار إلى أن وزارة الثقافة والسياحة والرياضة الكورية قررت تنظيم هذا المهرجان الثقافي الكوري ليكون جزءا من جهودها لتعميق التفاهم المتبادل بين البلدين عبر القنوات الثقافية. وقال إن المهرجان يمثل فرصة لتقديم العروض الفنية المتنوعة التي تقدم عناصر الثقافة التقليدية والحديثة في كوريا على نحو سواء، فضلا عن الأفلام السينمائية.
وأعرب المسئول الكوري عن أمله في أن تكون هذه المناسبة فرصة كبيرة لتمهيد الطريق بشكل أكبر أمام تقديم الثقافة المصرية في كوريا معربا عن تفاؤله إزاء قدرة البلدين على تقوية علاقاتهما في مجالات الثقافة والسياحة والرياضة فضلا عن المجالين السياسي والاقتصادي حتى تحقق العلاقات الثنائية قفزة كبيرة للأمام خلال السنوات المقبلة.
وقد انطلقت فعاليات المهرجان الثقافى الكوري بافتتاح مهرجان الأفلام الكورية بمركز الإبداع الفني بساحة دار الأوبرا، أعقبته احتفالية العروض الفنية الكورية على المسرح الكبير.
وتم خلال المهرجان تقديم سلسلة من العروض الفنية التي تصور روح الفن الكوري والثقافة التقليدية الكورية، بالإضافة إلى مهرجان الأفلام الكورية الذي يقدم مجموعة متنوعة من الأفلام تظهر الاتجاهات السينمائية الحديثة والنماذج الفنية التي تمزج بين الأصالة والمعاصرة.
وتضمنت العروض الفنية الراقصة تشكيلة متنوعة تجمع بين الرقصات التقليدية مثل السوجو تشوم (رقصة الطبول الكورية الصغيرة) وتاي بيونج مو (الرقص للصلاة من أجل السلام والحصاد الجيد) وبو تشاي تشوم (رقصة المروحة) وبين أنواع أخرى معاصرة من بينها البريك دانس والتايكوندو والموسيقى الكورية.
كما قدمت فرقة بالية أوبرا القاهرة عروض البالية الفرعوني ودويتو روميو وجوليت والليلة الكبيرة.