كورنيش الدوحة يعيش أجواءً باريسية

الكورنيش سيتحول إلى قطعة من باريس

الدوحة - تبدأ غدا الاحد على كورنيش الدوحة تظاهرة ثقافية واقتصادية هي الأولى من نوعها بعنوان "فرنسا تعرض في قطر" يتم خلالها وحتى العاشر من الشهر الحالي محاكاة الأجواء الباريسية الفنية الشهيرة.
وتنظم التظاهرة الهيئة العامة للسياحة في قطر والسفارة الفرنسية في الدوحة بالتعاون مع شركتين خاصتين.
ووصف وزير الاقتصاد القطري الشيخ محمد بن احمد ال ثاني الذي يرعى الحدث بانه "خارج عن المألوف" مضيفا في مؤتمر صحفي عقده مع سفير فرنسا لدى قطر انه "سيتم تجسيد فعاليات حي مونمارتر الشهير على الكورنيش من 5 الى 10 ديسمبر".
من جانبه قال السفير الفرنسي الان ازواوو ان " هذا المهرجان التسويقي والترفيهي الضخم سيشهد تقديم 55 ماركة فرنسية مميزة في حدث جماهيري مفتوح" مضيفا " لدينا هدف مشترك مع الهيئة العامة للسياحة يتمثل في تدعيم السياحة من قطر الى فرنسا وبالعكس".
واشار رئيس مجلس إدارة الهيئة العامة للسياحة اكبر الباكر ان مهرجان "فرنسا تعرض في قطر دليل على العلاقات السياسية والاقتصادية والثقافية العميقة التي تجمع بين البلدين" منوها إلى أن "هذا المهرجان الذي سيعرض للثقافة الفرنسية من موسيقى ورياضة وعروض أزياء سيثبت عمق التقارب بين القطريين والفرنسيين".
واوضح مصطفى حسن ممثل احدى الشركتين المنظمتين "ان برنامج الاحتفالات الذي سوف يضيء ليالي الدوحة سيعرض افضل الاصناف والمنتوجات والخدمات الفرنسية على الكورنيش في أجواء باريسية" مضيفا "سنحول المكان الى قطعة من فرنسا".
ومضى يقول "الدوحة ستتحول إلى ظاهرة فريدة من نوعها في قلب الخليج العربي، حيث سيتمتع القطريون والزوار بأجواء الترفيه التي يقوم بها مهرجو الشوارع الباريسية، والممثلون والموسيقيون في أجواء مميزة للكبار وللصغار" وذلك الى جانب تظاهرات ثقافية اخرى منها "عرض مصور عن تاريخ وحضارة الثقافة الفرنسية وعرض للتاريخ والتراث القطري وعروض أزياء وفن ورياضة".
وينقسم المهرجان الى 3 أحداث أساسية هي "ملتقى الأناقة" حيث يعرض اشهر المصممين الفرنسيين من أهم دور الأزياء تصميماتهم من خلال عارضين وعارضات عالميين و"ملتقى الثقافة" الذي يعرض تاريخ الثقافة الفرنسية إضافة الى الموسيقى التي تنشد الطابع الباريسي وتحيي ذكرى اشهر المغنين الفرنسيين.
اما القسم الثالث فيتضمن "اسطورة الغرب يعانق الشرق" الذي سيعتمد عروض اللايزر والصور العملاقة والموسيقى والانارة ليعرض على كورنيش الدوحة مزيجا موسيقيا من الشرق والغرب.