'كوانت مابس' تفخر بالحفاظ على الخصوصية

خدمة الخرائط الجديدة التابعة لمحرك البحث الفرنسي 'كوانت' تراهن على عدم تعقب المستخدم أو استغلال بيانات يقدمها في الإعلانات.


'ماسك' ميزة جديدة لحفظ الأماكن والاتجاهات المفضلة للمستخدم

واشنطن - قدم محرك البحث "كوانت" خدمة الخرائط الجديدة الخاصة به "كوانت مابس" (Qwant Maps) لمنافسة خرائط غوغل التي تعتبر الأكثر شهرة وشعبية في العالم.
ويسعى مبتكرو محرك البحث الفرنسي "كوانت" إلى تقديم بديل عن العملاق الأميركي غوغل، مع عرض مجالات بحث على شاشة واحدة تتضمن مواقع التواصل الاجتماعي ومواقع الشراء على الإنترنت، بعد إدخال الطلب.
وقال المدير العام للمجموعة إيريك ليياندري إن "منافسة غوغل تعد ضربا من الجنون، لذا نعرض خدمة مختلفة وتجربة أكثر انفتاحا لا تقتصر على مجال البحث".
وبعد مرحلة تجريبية، أطلق "كوانت.كوم" نسخته الرسمية في 15 دولة وبــ25 لغة.
وقال جان مانويل روزان الرئيس المؤسس لكوانت: يرمي هذا المحرك الجديد إلى تقديم "المعطيات جميعها على دفعة واحدة للمستخدم. فقد بات مجال الإنترنت واسع لدرجة أنه أصبح من الصعب تقديم إجابة واحدة على طلب معين ... ونحن أردنا أن نلبي هذا الطلب على دفعة واحدة وبنظرة واحدة".
وتعتمد خدمة الخرائط الجديدة "كوانت مابس" التي تعرض المتاجر والمتنزهات والمطاعم والصيدليات والبنوك والمقاهي ومحلات السوبر ماركت ودور السينما ومحطات التزود بالوقود والمدارس على مشروع "أوبن ستريت ماب" (Open Street Map).
 ويمكن للمستخدم البحث عن المواقع بسهولة وبسرعة قياسية.
وتراهن خدمة الخرائط الجديدة على حماية البيانات والحفاظ على الخصوصية وتتعهد بعدم تعقب المستخدم أو حفظ استفساراته أو طرقه لاستغلالها في الإعلانات.
ووضعت خدمة الخرائط الجديدة ميزة تمكن المستخدم من حفظ الأماكن والاتجاهات المفضلة عنده عبر "ماسك" (Masq)، وتقوم بتخزين البيانات بشكل مشفر وسري.
وخدمة "كوانت مابس" التي مازالت في بداية الطريق تسعى جاهدة لمنافسة "خرائط غوغل" وسحب البساط من تحت أقدامها لا سيما وأنها تنشغل بالحفاظ على الخصوصية.
وأصبح برنامج "خرائط غوغل" التطبيق المفضل لدى ملايين المستخدمين ويعتمدونه عند للبحث عن وجهتهم أثناء التنقل، وتمكّن من إزاحة تطبيقات أخرى منافسة مثل "هير" من شركة نوكيا و"خرائط آبل".

'كوانت مابس' تتأهب لمنافسة خرائط غوغل
'كوانت مابس' تتأهب لمنافسة خرائط غوغل

وتعتبر "خرائط غوغل" من الخدمات الأكثر استخداما في العالم وتتميز بتنوعها وسهولة استخدامها، وتقوم الشركة الأميركية العملاقة غوغل في كل مرة بتحديثها وتطويرها ووضع ميزات جديدة فيها.
وقامت غوغل بتحديث خدمتها الرائجة والواعدة وبدأت في طرح ميزات جديدة وخدمات متنوعة ومختلفة لكن جميعها يصب في صالح المستخدم ويحقق له الراحة والرفاهية، ومن أشهر الميزات الحد الأقصى للسرعة SpeedLimit، وتنبيهات بوجود كاميرات السرعةSpeed CamerasAlerts .
كما قامت غوغل بإضافة ميزة جديدة وهامة إلى خدمة الخرائط الخاصة بها تتعلق بالتنبيه من مواقع الكوارث الطبيعية.
وتعمل الميزة الجديدة على توجيه المستخدم إلى الطرق الآمنة والبعيدة عن مواقع الكوارث الطبيعية والمناخية.
وأطلقت غوغل اسم "اسوس ألارتس" "SOSO Alerts" على الخدمة الجديدة التي ستظهر في مقدمة البحث وفي تطبيق الخرائط، مع معلومات عن الكارثة المناخية والمناطق المتضررة.
وتطمح "خرائط غوغل" لأن تصبح منصة أكثر قربا من الشركات.
وفي خريف 2019، بدأت غوغل في تحدي فيسبوك باستخدام أدوات تسمح للمستخدمين بتتبع الأنشطة التجارية المفضلة لديهم للبقاء على اطلاع على أحدث المنتجات.
وأصبح بإمكان مستخدمي خرائط غوغل الساعين لإسكات جوعهم او البحث عن وجبة شهية التعرف على أكثر الأطباق تفضيلا في المطاعم قبل زيارتها.
وأفادت غوغل أن خدمة الخرائط أصبحت الآن تسهل على المستخدمين اختيار أكثر وجبات المطعم شعبية، وذلك عن طريق تقنية الذكاء الاصطناعي، التي تراجع تعليقات وتقييمات زوار المطعم السابقين، بالإضافة إلى الصور التي تُنشر عنه.
والمطاعم التي تحصل على عدد قليل من التقييمات لن تستفيد من هذه الإضافة، إذ إنها تعتمد تمامًا على تقييمات الزوار.