كنيسة القديسة كاترينا.. التوحّد بالمحبة والسلام

مركز للاحتفالات السنوية التي تُقام لأجل عيد الميلاد المجيد

تُعدّ كنيسة القديسة كاترينا من أهم الكنائس الموجودة في مجمع كنائس بيت لحم بفلسطين، وتقع بجوارها كنيسة المهد التي باتت مستقلة عنها، بعد نشوب الخلافات بين الطوائف المسيحية في القدس، بسبب أحقية كل طائفة في إدارة كنيسة المهد لسنوات متعدّدة، لا سيما بعد سيّطرة الطائفة الأرثوذكسية على الكنيسة والمغارة المجاورة لها التي يُطلق عليها مغارة الميلاد. ولكن بعد مرور عدة سنوات تمّ طرد الطائفة الأرثوذكسية من كنيسة المهد.

وفي عام 1882، أنشأت طائفة الفرنسيسكان كنيسة القديسة كاترينا على أنقاض دير قديم يرجع للقرن الثاني عشر الميلادي كان يُسمى "أوغستين"، بجانب كنيسة المهد من الجهة الشمالية، وأصبحت الكنيسة مركزاً للاحتفالات السنوية التي تُقام لأجل عيد الميلاد المجيد، وأُطلق عليها كنيسة القديسة كاترينا، نظراً لأن تشييدها كان سبباً في إنهاء الخلاف الناشب بين العديد من الطوائف المسيحية.

ويتقدّم الكنيسة باب من الحديد المطلي باللون الأسود، توجد عليه بعض النقوش القبطية القديمة التي تُعبّر عن العظات الموجودة في إصدارات الإنجيل القديمة، تليه ساحة صغيرة يتوسّطها تمثال أثري قديم يجسّد ملامح القديس هيرونيموس، الذي ترهبن وعاش سنوات حياته داخل مغارة تقع أسفل الكنيسة قديماً، لكي يقوم بترجمة إصدارات الإنجيل التي خرجت باللغتين اليونانية والعبرية، يحيط بهذه المساحة مبنى يتكوّن من ثلاثة أجزاء، يبدأ الجزء الداخلي بعد التمثال بباب من الحديد يعلوه شكل هندسي دائري مضلع، تخرج منه أجزاء طولية تمثّل أشعة الشمس، يؤدي هذا الباب إلى ممر قصير، يقع في نهايته باب آخر مزدوج من الخشب، مزوّد بفتحات طولية مغطاة بألواح من الزجاج، حفرت عليها رسومات مستوحاة من الكتاب المقدّس.

ويوجد على جانبي الباب يميناً ويساراً فتحتان كبيرتان، عليهما أغطية سوداء يعلق فوقها أوراق تضمّ معلومات تاريخية عن الكنيسة، يلي هذا الباب قاعة كبرى تُسمى "القديسة كاترينا"، وتُعدّ من أكثر القاعات اتساعاً وتمّ تجهيزها بقطع الأثاث الراقية، وتزويدها بنوافذ ذات أشكال هندسية مختلفة، تغطى بألواح زجاجية تكتسب ألواناً متعدّدة، كما توجد أيضاً بعض اللوحات الفنية التي تجسّد أنماطاً حياتية مختلفة، مثل نمط حياة السيدة العذراء وابنها السيد المسيح، ونمط آخر يوضح ملامح المسيح وهو ممسك بعصاة خلف مجموعة من الأغنام في الصحراء، فضلاً عن نمط حياة بعض القساوسة القدامى الذين ساهموا في تأسيس وتطوير الكنيسة مثل القديس جيريوم.

وتضمّ كنيسة القديسة كاترينا من الجهة الجنوبية بعد القاعة الكبرى، مشكاة ذات مساحة ممتدّة يوجد داخلها مذبح كبير، يحتوي على الأدوات المستخدمة في تجهيز القرابين التي تقدّم في الاحتفالات السنوية بعيد الميلاد، ويطلق الجميع على هذه المشكاة اسم "المهد"، ويجاور المذبح مبنى يُسمى "المصلى" يرجع تاريخ بناء أحد جدرانه إلى العصر البيزنطي، وجدار آخر يرجع إلى العصر الصليبي، يحتوي بالداخل على تمثال للسيدة العذراء، نُقش على هذا التمثال زخارف دقيقة يحيط بها الكثير من الشموع، ويقع أسفله تمثال آخر صغير للمسيح، وهو جالس في مكان دائري بسيط صُنع من الفضة.

وفي الجانب الأيمن بعد الدخول إلى مشكاة الكنيسة، يوجد مذبح صغير يُنسب إلى القديس أنطونيو، أحد رهبان الكنيسة القدامى، وفي الجانب الأيسر يوجد مذبح آخر ولكن يُنسب إلى القديس فرانسيس، الراهب الذي ساعد في تأسيس كنسية القديسة كاترينا، يليهما من الداخل ثلاثة أروقة خاصة بالكهنة والرهبان.

وتحتوي الكنيسة في الجهة الجنوبية بعد الدخول إليها على الجزء الثاني من المبنى، وهو عبارة عن مجموعة من الكهوف يؤدي إليها رواق متسع المساحة، تمّ تزويده بدرج قديم يرجع إلى العصور الوسطى، وتمتدّ هذه الكهوف إلى أسفل مبنى كنيسة المهد، وتتصل ببعضها من خلال أبواب خشبية حتى نهايتها الشرقية التي يوجد بها باب مغلق يفصل بينها وبين مغارة كنيسة المهد.

ويوجد بالكنيسة عدد من المقابر توجد داخل هذه الكهوف، وتضمّ رفات الأطفال الذين ذبحوا على يد الإمبراطور الروماني هيرودوس أثناء الاضطهاد الغربي للمسيحية، ويُسمى هذا الجزء باسم "مغارة الأبرياء"، يجاورها مغارة أخرى تُسمى "القديس يوسف" وتضمّ قبوراً للقديسات القديمات مثل القديسة بولا وابنتها، يليهما قبر زوجها القديس جيروم الذي قام بترجمة الكتاب المقدّس وإدارة كنيسة المهد لسنوات.

وفي الجهة الشمالية من مدخل كنيسة القديسة كاترينا يقع الجزء الثالث للكنيسة، ويضمّ الدير الفرنسيسكاني الذي بني منذ أكثر من 1500 عام، وبه عدة أجزاء، ومن أبرز هذه الأجزاء الجزء الغربي الذي يُسمى "كازانوفا"، أي البيت الجديد، ويُستخدم هذا الجزء لإقامة الحجاج الفرنسيسكان، الذين يأتون لقضاء طقوسهم الدينية في فلسطين، أما الجزء الشرقي من الدير تمّ هدمه بهدف توسيع المساحة الكلية للكنيسة.

ويقول د. ناصف عبدالواحد، الخبير الأثري: إن كنيسة القديسة كاترينا هي الكنيسة الرعوية لطائفة اللاتين في بيت لحم بفلسطين، حيث يُقام فيها قداس عيد الميلاد المجيد لأصحاب هذه الطائفة، كما يتم تأدية جميع الطقوس الدينية داخل الكنيسة، مثل الزواج والدفن.

ويوضح أن الكنيسة تحتوي على مبنى ضخم يقع بجوار الدير الفرنسيسكاني، يُطلق عليه اسم "كلية تراسنطا"، وهي مخصّصة لتعليم شباب مدينة بيت لحم وبعض المدن المجاورة باختلاف مللهم، من تاريخ وتراث ورياضيات وفلسفة وطب.

ويضيف: يوجد بعد مدرسة الكنيسة رواق ضخم يربط بين كنيسة المهد وكنيسة القديسة كاترينا، ويرجع تاريخ بنائه إلى العصور الوسطى، ويضمّ الكثير من اللوحات، أهمها لوحة القديس فرانسيس والقديس إيرونيموس، وبعض الزخارف التي تراكمت على جدرانه.