كندا خالية الوفاض من متاجر سوني

اتهامات بهشاشة أمنها الالكتروني

أوتاوا - ستقوم سوني المجموعة الرائدة والمتخصصة في صناعة الالكترونيات بإغلاق جميع المتاجر التي تملكها والبالغ عددها 14 متجراً في كندا خلال الشهرين المقبلين.

وكانت سمعة سوني تأثرت اثر اختراق استهدف استوديوهات سوني بيكتشرز مما جعلها تواجه اتهامات بهشاشة امنها الالكتروني.

وأوضحت سوني في بيان صدر الليلة الماضية أن الكنديين بإمكانهم الحصول على منتجات الشركة اليابانية الرائدة في المنتجات الإلكترونية من خلال شبكة الإنترنت أو عبر متاجر أخرى.

وتمتلك الشركة في الوقت الراهن خمسة متاجر في تورونتو، وثلاثة في فانكوفر، وثلاثة في ألبرتا وواحداً في كل من أوتاوا وكيبك ومونتريال، ويعمل نحو 90 شخصاً في متاجر "سوني" المختلفة على الأراضي الكندية.

اعتبر خبراء ان خطوة سوني تاتي بسبب مرورها بأوضاع مالية صعبة في الوقت الراهن.

ويتوقع المحللون أن تخسر الشركة نحو 1.9 بليون دولار في مارس/آذار.

وفرضت الولايات المتحدة عقوبات مالية في وقت سابق على كوريا الشمالية وعدة مسؤولين حكوميين كبار ردا على عملية القرصنة التي استهدفت استوديوهات "سوني بيكتشرز".

وكوريا الشمالية في قلب مواجهة مع الولايات المتحدة بسبب حربها الالكترونية على شركة سوني بيكتشرز.

واعلنت وزارة الخزانة في بيان ان العقوبات التي فرضت على عشرة مسؤولين في النظام وثلاث منظمات وشركات كورية شمالية تاتي اثر "الاستفزازات العديدة" التي قامت بها بيونغ يانغ وخصوصا "الهجوم المعلوماتي على سوني بيكتشرز في الاونة الاخيرة".

وقد تسللت مجموعة القراصنة "غارديينز اوف بيس" (جي او بي) التي تتهم السلطات الاميركية كوريا الشمالية بالتحكم بها، الى شبكة "سوني بيكتشرز انترتينمت" المعلوماتية في 24 تشرين الثاني/نوفمبر سارقة بيانات شخصية لـ47 الف شخص وعرضت بطريقة غير شرعية خمسة افلام من انتاج الاستديو ونشرت رسائل بريدية محرجة لمسؤولين فيه.

وهددت شركة "سوني بيكتشرز" الأميركية برفع دعوى قضائية ضد شركة تويتر المالكة للموقع الاجتماعي الشهير للتدوينات المصغرة إذا لم توقف الشركة حسابات تحتوي على روابط لرسائل بريد إلكتروني مسربة.

وأرسل ديفيد بويس محامي شركة الإنتاج السينمائي الشهيرة خطابا شديد اللهجة إلى مسؤولي شبكة التواصل الاجتماعي يطالب فيه بإغلاق الحسابات التي تتداول هذه المعلومات.

ونشر موقع "ماذربورد" الأمريكي على الانترنت خطابا أرسله بويس إلى تويتر.

وخص بويس بالذكر أحد المستخدمين ويدعى "فال بروكسميت"، والذي نشر من حساب على تويتر نسخا مصورة من رسائل بريد إلكتروني خاصة بشركة سوني.

وقال محامي سوني إنه يجب على الموقع الاجتماعي الشهير "الامتثال لجميع المطالب مستقبلا بشأن أي شخص يملك حسابا على شبكتها يسعى إلى نشر المعلومات المسربة عبر تويتر".

وأضاف "إذا لم تلتزم تويتر بهذا الطلب، واستمر نشر المعلومات المسروقة عن طريق تويتر بأي طريقة، فإن سوني بيكتشرز لن يكون أمامها خيار سوى تحميل تويتر المسؤولية عن أي أضرار أو خسارة تلحق بها".

وحذرت سوني بعض وسائل الإعلام الأميركية من استخدام معلومات من رسائل البريد الإلكتروني المسربة في وقت سابق من هذا الشهر بعد أن تعرض نظامها الداخلي من أجهزة الكمبيوتر لهجوم قراصنة.