كندا تتمسَّك بالسماح للمنقَّبات بالتصويت

مايراند: لا شأن لنا بصوغ القوانين بل تطبيقها

اوتاوا - تمسكت السلطات الانتخابية الكندية الاثنين بقرارها السماح للنساء المنقبات بالتصويت من دون ان يكشفن وجوههن، رغم رفض الطبقة السياسية ورئيس الوزراء هذا القرار.
وعقد المدير العام للانتخابات مارك مايراند مؤتمرا صحافيا دافع فيه عن موقفه، موضحا ان لا شيء في القانون الانتخابي يفرض على النساء المسلمات المنقبات ان يكشفن وجوههن.
وشدد على ان صلاحية تعديل القانون تعود الى النواب وقال "اعتقد انه لا يعود الى مدير النظام الانتخابي ان يبت جدلا اجتماعيا متصاعدا".
وعشية الانتخابات الفدرالية الفرعية المقررة في 17 ايلول/سبتمبر في ثلاث دوائر في كيبيك، حددت هيئة مستقلة تابعة للبرلمان الظروف التي يسمح فيها للنساء المنقبات بالادلاء باصواتهن، وذلك اثر اقرار قانون انتخابي جديد في حزيران/يونيو.
وقالت انه يسمح لهاتيك النساء بالتصويت شرط ان يقدمن بطاقتي هوية رسميتين او ان يرافقهن "ناخب اخر" ينبغي ان يؤدي اليمين.
واثار هذا الموقف جدلا في كيبيك، ما دفع الاحزاب السياسية الكبرى والحكومة الى طلب التراجع عنه.
واكد رئيس الوزراء الكندي ستيفن هاربر عدم موافقته على القرار، ملاحظا ان دور الهيئة "ليس صوغ قوانين بل تطبيقها".