كنا البارحة هنا

بقلم: نعيم ضاحي
لا تشتهي الضوء

املئي الكأس
فالليل أقبل
يحمل كل الساعات الماضية
مرآة الليل
ظل ... يحكي صور النهار
من الشروق
إلى الشروق
لمَ أنتَ هنا
يا حفيف الشجر الغافي
خلف
التلال
يا ألقَ الشمس الغافي
خلف الحقول
يا ضوضاء المدينة الغافي
خلف المصابيح؟
خذني
إليك أيها الليل
معا نعبر المسافات
لمَ
تفر.. مني
انتظرني مع الموسيقى
وكلمات الأغاني
وعشائنا
وكأس النبيذ
الذي لا يفارق شفتي
أنا وقلبي
وصيف القرية الحالم
في قداس الأحد
***
لا تشتهي الضوء
فالعتمة
ستارة قرمزية
لونيها كما تشائين
دعيني .. أرشف من كأس شفتيك
رضاب النبيذ
حلاوة العنب الغافي
بفخارات قبو ..
لا يبوح بمن يعشق ولا تبوح جدرانه
بما سمعت
من وصايا
العشاق العشر
***
سأزفك
للشروق
للندى
للطرقات الحالمة
لقبلة الصدى
لرصيف الكلمات
العابرة بين المستحيلات
نعبر معا كل الحواجز
ناديني
تعلمين أني هنا
قلبي معك
لن أقطف من صمتك
ثمرا
أعلنيها
صيحة سكرى
وتحول
وتشكيل جديد
فصدى همسك طيف وعتق
لغربة تفصل بين نخوب الحفلات الصاخبة
وصمت الليالي التي توقظ ذاكرة الموج
وزبد الماء
اسبحي
غوصي
على جبهة الماء
لم يكتب
سوى بضع كلمات
كنا البارحة
هنا
معا نعيم ضاحي ـ حمص (سوريا)