كنائس جنوب السودان تستنجد بلندن وواشنطن لمنع حرب محتملة

السودان يحتاج الى مساعدة دولية كبيرة

جوبا (السودان) - حذر رئيس الفرع السوداني للكنيسة الانغليكانية قبل توجهه الى لندن وواشنطن، من ان السودان يحتاج الى مساعدة دولية كبيرة، للحيلولة دون ان يؤدي الاستفتاء على تقرير المصير في جنوب السودان الى اندلاع حرب اهلية جديدة.
وقال الاسقف دانيال دينغ "نشعر بقلق عميق لان مخاطر اندلاع حرب كبيرة". ويترأس دينغ وفدا من رجال الدين البروتستانت والكاثوليك الذين سيلتقون هذا الاسبوع مسؤولين بريطانيين واميركيين والامين العام للامم المتحدة بان كي مون.
واضاف "نطلب الدعم، لان من الضروري الا ندع انفسنا نعود الى الحرب".
والاستفتاء هو البند الاساسي في اتفاق السلام الشامل الذي انهى في 2005 حربا اهلية استمرت 20 عاما بين شمال السودان وجنوبه.
وقال دينغ "نريد ان نوصل هذه الرسالة ... الى الامم المتحدة والى الحكومتين الاميركية والبريطانية بصفتهما ضامنتين لاتفاق السلام الشامل، أن عليهما الا تنتظرا حتى نعود الى الحرب مجددا".
وقد تأخرت كثيرا التحضيرات للاستفتاء المقرر في التاسع من كانون الثاني/يناير 2011. فقبل اكثر من 100 يوم بقليل من موعد اجراء الاستفتاء، لم يبدأ التسجيل بعد.
ويتخوف عدد كبير من الدبلوماسيين من ان يعلن جنوب السودان استقلاله من جانب واحد اذا تأخر اجراء الاستفتاء، ما يمكن ان يؤدي الى حرب اهلية جديدة.