كلينتون تضمن الفوز بترشيح الحزب الديمقراطي

كلينتون إلى مواجهة ترامب

واشنطن - أظهرت إحصائية نشرتها وسيلتان إعلاميتان اميركيتان يوم الاثنين أن هيلاري كلينتون وصلت إلى عدد المندوبين اللازم للفوز بترشيح الحزب الديمقراطي لانتخابات الرئاسة الاميركية وذلك قبل يوم من إجراء منافسات في ست ولايات ضمن سباق الترشح.

الا ان المرشحة لم تعلن فوزها خوفا من تراخي انصارها في آخر "ثلاثاء كبير" في الانتخابات التمهيدية التي ستجري في ست ولايات بينها كاليفورنيا حيث يتوقع خصمها بيرني ساندرز انتزاع فوز رمزي.

وقد تصبح كلينتون -وزيرة الخارجية السابقة وهي أيضا عضوة سابقة بمجلس الشيوخ الاميركي- أول إمرأة على الاطلاق يرشحها حزب سياسي رئيسي للرئاسة في تاريخ الولايات المتحدة الذي بدأ قبل 239 عاما.

لكن حملة ساندرز توعدت بمواصلة المعركة في السباق الرئاسي الذي كشف عن صدوع عميقة بين الجناح اليساري والجناح الاكثر وسطية في الحزب الديمقراطي.

ووفقا لاحصائية أصدرتها وكالة أسوشيتد برس للانباء ومحطة تلفزيون إن.بي.سي ضمنت كلينتون تأييد 2383 مندوبا وهو العدد اللازم لكي تصبح المرشحة المفترضة للحزب الديمقراطي بعد فوز حاسم في مطلع الاسبوع في الانتخابات التمهيدية في بويرتوريكو وموجة تأييد في اللحظات الاخيرة من المندوبين الممتازين.

ووفقا لتلك الاحصائية حصلت كلينتون على تأييد 1812 مندوبا في الانتخابات التمهيدية في حين فاز ساندرز بتأييد 1521 مندوبا. ونالت كلينتون أيضا تأييد 571 من المندوبين الممتازين بينما تعهد 48 بتأييد ساندرز.

وفي حين أن الحصول على تأييد معظم المندوبين يأتي من خلال انتخابات تمهيدية في كل ولاية على حدة فإن المندوبين الممتازين يتألفون في الغالب من قادة الحزب والاعضاء المنتخبين في مجلس الشيوخ واعضاء مجلس النواب وحكام الولايات ويمكنهم تغيير قرارهم في أي وقت.

ولذلك السبب رددت اللجنة الوطنية للحزب الديمقراطي ما قالته حملة ساندرز من أنه يجب عدم إحصاء أصوات المندوبين الممتازين إلى أن يدلوا بها فعلا في المؤتمر الوطني للحزب الذي سيعقد في فيلادلفيا في يوليو/تموز.

ومتحدثة أمام حشد من مؤيديها في لونغ بيتش بولاية كاليفورنيا بعد وقت قصير من نشر الاحصائية قالت كلينتون "وفقا للانباء فإننا على شفا لحظة تاريخية. تاريخية لم يسبق لها مثيل لكننا ما زال لدينا عمل نؤديه. لدينا ست إنتخابات غدا وسنقاتل بقوة للفوز بكل صوت خصوصا هنا في كاليفورنيا."

لكن معسكر ساندرز قال في بيان "مهمتنا من الان وحتى المؤتمر هى إقناع اولئك المندوبين الممتازين بأن بيرني هو إلى حد بعيد المرشح الاقوى ضد ترامب" في إشارة إلى المرشح الجمهوري المفترض دونالد ترامب.

وفي وقت سابق يوم الاثنين دعت كلينتون إلى وحدة الحزب الديمقراطي مشيرة إلى انه حان الوقت لأن يتخلى ساندرز -الذي انضم فقط الى الحزب العام الماضي- عن منافستها.

وتجري ولايات مونتانا ونورث داكوتا وساوث داكوتا ونيو مكسيكو إنتخابات تمهيدية الثلاثاء لكن معظم الاهتمام سيتركز على كاليفورنيا -الولاية الاميركية الاكثر سكانا- والتي يبلغ عدد المندوبين فيها 475 .

وفي مرحلة ما حققت كلينتون تقدما كبيرا على ساندرز في كاليفورنيا لكن استطلاعات الرأي في الايام القليلة الماضية أظهرت منافسة حامية بينهما.