كلينتون ترفض عرضا لمناظرة أمام ساندرز في كاليفورنيا

كلينتون تفكر في انتخابات البيت الأبيض

واشنطن - رفضت هيلاري كلينتون أبرز المنافسين على الفوز بترشيح الحزب الديمقراطي لانتخابات الرئاسة الأميركية دعوة من قناة فوكس نيوز التلفزيونية لمناظرة أمام منافسها بيرني ساندرز في كاليفورنيا على الرغم من موافقتها في السابق على مناظرة في مايو أيار.

وقالت حملتها في بيان الاثنين "نعتقد أن أفضل استثمار لوقت هيلاري كلينتون هو مواصلة الحملة الانتخابية والالتقاء بشكل مباشر مع الناخبين في أرجاء كاليفورنيا والاستعداد لحملة انتخابات عامة ستضمن بقاء البيت الأبيض في أيدي الديمقراطيين".

ووافق ساندرز بالفعل على المشاركة في المناظرة التي كانت فوكس نيوز ستستضيفها في أعقاب سلسلة انتقادات قوية متبادلة في مناظرتهما الخامسة التي أقيمت في أبريل/نيسان.

وأعرب الأربعاء عن رغبته بالمشاركة في هذه المناظرة في ولاية كاليفورنيا، حيث ستجري انتخابات تمهيدية حاسمة في السابع من حزيران/يونيو المقبل.

وقال ساندرز في بيان "أشعر بخيبة أمل لكنني لم أتفاجأ بعدم استعداد الوزيرة كلينتون لمناظرة قبل أكبر وأهم انتخابات تمهيدية في عملية الترشح الرئاسية."

ويبقى عضو مجلس الشيوخ الأميركي عن ولاية فيرمونت صامدا في معركته الطويلة أمام كلينتون على الفوز بترشيح الحزب الديمقراطي لانتخابات الرئاسة التي ستجرى في الثامن من نوفمبر تشرين الثاني رغم أنه متأخر عنها في عدد المندوبين بينما تبقى منافسات في عدد قليل فقط من الولايات.

وقال بيل سامون نائب رئيس فوكس نيوز في بيان "بالطبع فوكس نيوز تشعر بخيبة أمل أن الوزيرة كلينتون رفضت دعوتنا إلى مناظرة خصوصا بالنظر إلى أن السباق ما زال يشهد منافسة وهي وافقت في السابق على مناظرة أخيرة قبل انتخابات كاليفورنيا التمهيدية".

وكانت كلينتون أعلنت الأسبوع الماضي أنها ستفوز بترشيح الحزب الديمقراطي، رغم عدم انسحاب ساندرز.

ورغم أنها لم تنل بعد الغالبية الضرورية، 2383 من المندوبين، للفوز بترشيح حزبها، من المتوقع أن تحرز كلينتون هذا الرقم في انتخابات كاليفورنيا إذ أنها تملك 2295 منهم حاليا. وستجري كاليفورنيا الانتخابات التمهيدية في السابع من يونيو/حزيران.

تجدر الإشارة أنه بعد انتهاء الانتخابات التمهيدية للحزبين في جميع الولايات الأميركية، سيعقد الحزب الجمهوري مؤتمره الوطني، في 18 يوليو/ تموز، بمدينة كليفلاند في ولاية أوهايو لاختيار مرشح له في حين يعقد الديمقراطيون مؤتمرهم في 25 من الشهر ذاته في مدينة فيلاديلفيا ببنسلفانيا لنفس السبب.