كلينتون تراهن على خيار تشديد العقوبات ضد ايران

الهدف: تغيير سلوك

كراكاس - قالت وزيرة الخارجية الاميركية هيلاري كلينتون ان واشنطن ستدعو الى "تشديد العقوبات على ايران" من اجل "حمل النظام على تغيير سلوكه"، وذلك وسط تكهنات حول ما إذا كانت الولايات المتحدة منحت اسرائيل ضوءا اخضر لضرب ايران.
ومع تأكيد الرئيس الاميركي باراك اوباما على انه لم يمنح ذلك الضوء الأخضر "على الإطلاق"، يبدو ان تشديد العقوبات ضد ايران هو الخيار الذي تركز عليه الخارجية الاميركية.
وقالت كلينتون لشبكة "غلوبوفيسيون" التلفزيونية الفنزويلية الخاصة "سنطلب من الاسرة الدولية الانضمام الينا لفرض عقوبات اكثر صرامة على ايران لنحاول تغيير سلوك النظام" الايراني.
واعربت عن قلق واشنطن من طبيعة النظام الايراني و"سعيه لامتلاك اسلحة نووية ودعمه المستمر للارهاب".
واضافت كلينتون "لاحظنا في الاسابيع الماضية ان ايران لا تحترم حتى ديموقراطيتها" في اشارة الى عملية اعادة انتخاب الرئيس الايراني محمود احمدي نجاد في 12 حزيران/يونيو.
كما اعتبرت انه "ليس من الحكمة التحالف مع نظام يرفضه عدد كبير من مواطنيه".
واضافت ان ادارة الرئيس باراك اوباما ترى "انه ليس من مصلحة العالم التعامل مع ايران. لن تكون خطوة حكيمة".
واعلن اوباما مؤخرا انه يريد ان يرى تقدما بحلول نهاية السنة في انفتاح طهران من دون ان يستبعد "سلسلة تدابير" ضد ايران خصوصا تشديد العقوبات في حال واصلت تطوير برنامجها النووي المثير للجدل.