'كلمات الشيخ زايد' بالروسية على رفوف موسكو للكتاب

الكتاب يضم مجموعة مختارة من أقوال الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان التي تعكس الأسس التي اعتمد عليها في حكمه، والمبادئ والقيم التي شكلت رؤيته لبناء وتطوير الإمارات.


نسختان ألمانية وانكليزية أطلقتا سابقا من الكتاب


موسكو للكتاب يستقبل الشارقة كضيفة شرف مميزة

موسكو - قدمت دائرة الثقافة والسياحة في أبوظبي النسخة الروسية من كتاب "كلمات القائد- الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان" خلال مشاركتها في معرض موسكو الدولي للكتاب بدورته الثانية والثلاثين التي بدأت فعالياتها في الرابع من الشهر الجاري.
ووفقا لوكالة الأنباء الإماراتية يحتوي الكتاب على مجموعة مختارة من أقوال الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، والتي تعكس الأسس التي اعتمد عليها في حكمه، والمبادئ والقيم التي شكلت رؤيته لبناء وتطوير الدولة.
 ويكشف الكتاب عبر العديد من الخطب والأقوال التي قالها الشيخ زايد في مناسبات مختلفة، عن عمق تفكيره وتنوع رؤيته وسعة أفقه، واهتمامه بمختلف فئات المجتمع وحرصه على مخاطبة كل فئة وتقديم النصح لها، خاصة فئة الشباب التي كان ينظر إليها باعتبارها أساس المستقبل ومفتاح النجاح، فحرص على أن يشجع الشباب باستمرار وأن يبث فيهم روح المبادرة الخلاقة والعمل المخلص.
وقال عبدالله ماجد آل علي المدير التنفيذي لقطاع دار الكتب بالإنابة في دائرة الثقافة والسياحة في أبوظبي إن إطلاق النسخة الروسية من "كلمات القائد- الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان" يأتي تعبيراً عن مكانة الوالد المؤسس في تاريخ الدولة والمنطقة بشكل عام، وما حققه من إنجازات كبيرة نفخر بتقديمها للعالم عبر إصدار الكتاب بلغات مختلفة .

يكشف الكتاب عن عمق تفكير الشيخ زايد وتنوع رؤيته وسعة أفقه، واهتمامه بمختلف فئات المجتمع 

وأوضح أنه تم مسبقاً إطلاق النسخة الألمانية منه في معرض فرانكفورت الدولي للكتاب في أكتوبر/تشرين الأول 2018 ، والنسخة الإنكليزية في معرض لندن الدولي للكتاب في مارس/آذار 2019.
وأضاف أم معرض موسكو الدولي للكتاب "يمثل منصة مهمة على خريطة الفعاليات الثقافية العالمية، ولذلك نحرص على التواجد فيه والتعريف بثقافة الدولة، وما تمتلكه من تراث غني، وتطلعات مستقبلية تواكب ما يشهده العالم من تطور في مجالات الثقافة والفنون".
ويستضيف معرض موسكو الدولي للكتاب الذي يختتم فعالياته في الثامن من سبتمبر/أيلول، إمارة الشارقة، احتفاء بمكانتها الثقافية العربية والعالمية.
والشارقة أول مدينة في تاريخ المعرض تنال التكريم بصفة "ضيف شرف مميز" باعتبارها سفيرة للثقافتين الإماراتية والعربية في روسيا.
 وتتضمن مشاركة الإمارة جلسات حوارية وندوة ثقافية لأكثر من 35 كاتبا ومثقفا من الإمارات وروسيا إضافة إلى أكثر من 10 دور نشر ومؤسسة ثقافية تعرض ترجمات 59 مؤلفا لنخبة من الكتاب الإماراتيين والعرب ترجمت مؤلفاتهم إلى اللغة الروسية.