'كلاب الراعي' تدور أحداثها في فترة مظلمة من تاريخ مصر

رواية مثيرة

القاهرة ـ تطرح الدار المصرية اللبنانية رواية جديدة على خلفية تاريخية للروائي أشرف العشماوي، لكنها مختلفة في طريقة السرد الأدبي لهذا النوع من الروايات؛ حيث تأسرك منذ فصولها الأولى، وتأخذك من خلال تسارع أحداثها وتلاحقها إلى منطقة بعيدة من تاريخ مصر؛ حيث كان المماليك يترنحون تحت وطأة ثورة القاهرة الأولى وضعف الدولة العثمانية وظهور نجم محمد علي بقوة.

تدور أحداث الرواية خلال سنوات الفوضى وفي فترة مظلمة ومنسية من تاريخ مصر الحديث ما بين جلاء الحملة الفرنسية عام 1801 وحتى تولي محمد علي حكم المحروسة عام 1805 وما دار خلال تلك الفترة العصيبة من مؤامرات داخل أروقة القلعة وقصور حكام المماليك ودواوين الحكم في أجواء مثيرة متسارعة؛ فلا يكاد القارئ يلتقط أنفاسه وهو يتابع أحداث الرواية المثيرة وكيفية نسج المؤامرات من خلال بطليها الأخوين غير الشقيقين كمال سيف الدولة نائب محتسب القاهرة والمسئول عن حفظ الأمن والنظام، والمهادن والموالي لكل سلطة من حكام المماليك وسلاطين الأتراك للحفاظ على منصبه، والأخ الأكبر الحسن جمال الدين الرومي كاتب الديوان، المغامر، والفارس الشجاع الموالي لمحمد علي والذي أنهك جيوش المماليك وعساكرهم من جراء متابعته وملاحقته بالقاهرة والجيزة والمنيا وصحراء أسيوط.

تنقلنا الرواية إلى أجواء ذلك العصر وثيابه وعاداته وتقاليده وصور الحياة اليومية، والحروب التي كانت تدور في شوارع القاهرة وحواريها بين المماليك والمصريين، ودور الأقباط في الحفاظ على الهوية المصرية ومقاتلتهم العدو جنبًا إلى جنب مع إخوانهم المسلمين.

كما تبرز الرواية الدور السياسي الذي لعبه القناصل الأجانب طوال سنوات الفوضى الثلاث السابقة على تولي محمد علي عرش مصر، وكيف كانوا يتدخلون في الحكم من وراء الستار أحيانًا ومن أمامه في أغلب الأحيان.

وسيفاجئ القارئ كيف أن التاريخ يعيد نفسه لدرجة التطابق بصورة مذهلة مع حاضرنا الذي نحياه من خلال سرد المؤلف لوقائع حقيقية بصورة أدبية سينمائية داخل نسيج أحداث الرواية التخيلية، لنكتشف أننا جميعًا نكرر أخطاء الماضي، ولا نتعلم أبدًا من دروس التاريخ.