كريم عواد: أعطني نصا جيدا أمنحك دراما عراقية متميزة

نصف قرن من الدراما...

بغداد - قال الفنان العراقي كريم عواد إن الدراما العراقية تفتقر للنصوص الجيدة، داعيا الحكومة إلى رعاية كتاب الدراما باعتبارهم "سفراء" لبلادهم في الخارج.

وأضاف لصحيفة "الخليج" الإماراتية "الدراما العراقية تمتلك المال، لكن تنقصها الجرأة في الطرح"، مشيدا بـ"تضحيات" الممثلين والمخرجين الشباب القادرين على تسويق صورة بلادهم بشكل جيد في الخارج.

ويعتبر عواد من أهم ركائز الدراما العراقية، حيث بدأ التمثيل عام 1956 وما يزال يمارس هذه المهنة حتى الآن، حيث شارك في بعض الأعمال الدرامية العراقية التي بالكامل في سوريا كمسلسل "سارة خاتون" للكاتب حامد المالكي، وعاد الآن للمشاركة في الدراما العراقية داخل الوطن.

ويقول "أنتظر من قبل القائمين على الفن في العراق نصوصاً تلفزيونية أو سينمائية أو مسرحية، وإذا لم أوفق بفرصة للعمل هنا سأكون مضطراً مرة أخرى للعودة إلى الغربة، لأن الإنسان يضطر إلى الهجرة إذا لم يجد البيئة التي تتناسب مع طموحاته وإمكاناته".

ويشير إلى اضطراره للمشاركة في مسلسل "هنا حكاية أخرى" التي امتنعت قناة "السومرية" العراقية عن عرضه بسبب تدني مستواه الفني.

ويؤكد أن "متطلبات المعيشة" اضطرته للمشاركة في العمل بعد تعديلات كثيرة أجراها على النص نتيجة خبرته الكبيرة في العمل الفني "حيث حصل الاتفاق على التعديل خلال التصوير مع المنتج والمؤلف، لكن إدارة القناة لم تقتنع بالعمل وربما لن تسمح بعرضه مطلقا".