كرم ملكة الدنمارك يشمل موغابي 'المنبوذ' ويستثني نجاد

عشاء على معزوفة 'الايطالية في الجزائر'

كوبنهاغن - أقامت ملكة الدنمارك مارغريتي الخميس مأدبة عشاء دعي اليها 118 رئيس دولة وحكومة على هامش قمة المناخ في كوبنهاغن، في غياب الرئيس الأميركي باراك اوباما ونظيره الإيراني محمود احمدي نجاد.
وتنوب عن اوباما الذي يصل الجمعة الى كوبنهاغن وزيرة خارجيته هيلاري كلينتون، فيما لم يدرج اسم الرئيس الإيراني الذي وصل صباح الخميس الى العاصمة الدنماركية على اللائحة الرسمية للمدعوين التي نشرها القصر الملكي.
وشكل وجود رئيس زيمبابوي روبرت موغابي المثير للجدل أزمة للسلطات الدنماركية التي سعت الى تجنب جلوسه الى جانب الملكة مارغريت في اثناء العشاء.
وسعى القصر الملكي بالتشاور مع الخارجية الى تجنب جلوس الملكة بجوار الرئيس المنبوذ من شريحة من المجتمع الدولي.
ونظرا الى انه احد عمداء رؤساء الدول الحاضرين، يفترض بموغابي ان يتمتع بمكانة شرف بحسب البروتوكول الرسمي في البلاط.
غير ان زيارة 118 رئيسا ونائب رئيس ورئيس حكومة، ليست زيارة دولة، ولا تتطلب بالتالي بحسب البلاط مراعاة البروتوكول التقليدي.
ويتضمن العشاء الذي بدأ عند الساعة 20:42 (19:42 ت غ) في قصر امالينبورغ، ثمار بحر الاسكالوب والحبش مع البازلاء، والبطاطا المقمرة بصلصة الطرخون، وفي النهاية كعكة بالتمر والكاراميل.
ويقدم مع العشاء نبيذ "لا سيغارال دو برينس" الفرنسي ونبيذ من جزيرة ماديرا.
وسيستمع ضيوف الثنائي الملكي الدنماركي الى روسيني في افتتاحية مقطوعة "الايطالية في الجزائر" تعزفها اوركسترا الحرس الوطني الدنماركي.