كركوك: مسلحون يحررون سجينا خطط لاغتيال قاض في محكمة صدام

الحادث اسفر عن سقوط عدد من رجال الشرطة

كركوك (العراق) - هاجم حوالى عشرين رجلا مسلحا صباح الاربعاء المستشفى العام في كركوك (شمال) وقتلوا ثلاثة رجال شرطة قبل ان يحرروا معتقلا عضوا في خلية كانت تخطط لاغتيال قاض في المحكمة التي تحاكم الرئيس السابق صدام حسين، حسب ما اعلنت الشرطة والمستشفى.
وقال النقيب سلام عبد القادر المسؤول عن امن المستشفى في هذه المدينة التي تبعد 250 كلم الى شمال العاصمة العراقية، ان "مجموعة من حوالى عشرين رجلا مسلحا اقتحمت المستشفى عند الساعة 00،6 (00،3 ت غ)" من صباح اليوم الاربعاء.
واضاف "لقد حرروا معتقلا بعد ان فتحوا النار على رجال الشرطة الذين كانوا يحرسون غرفته" مضيفا ان "ثلاثة من رجال الشرطة قتلوا وجرح ستة اخرون".
وكان المعتقل عضوا في خلية اسلامية مرتبطة بتنظيم القاعدة وتخطط لان تقتل هذا الاسبوع القاضي رائد جوحي وهو احد قضاة المحكمة التي تحاكم صدام حسين في بغداد. وكانت الشرطة فككت الخلية السبت في كركوك.
وقال الطبيب نهاد محمد من قسم الطوارئ في المستشفى ان المعتقل اصيب بجروح برصاص الشرطة عند توقيفه مع احد عشر عضوا اخر في الخلية المذكورة.
وكان المعتقل موجودا في احدى غرف الطابق الثاني في المستشفى تحت حراسة عناصر الشرطة الذين قتلهم المهاجمون الذين كانوا يحملون اسلحة رشاشة.
وكانت الشرطة ذكرت السبت ان جميع عناصر الخلية الاسلامية هم عراقيون من العرب السنة وينحدرون من كركوك وتكريت المعقل السابق لصدام حسين بشمال العاصمة العراقية، ومن محافظة الانبار ذات الغالبية السنية والتي تعد من معاقل المتمردين غرب بغداد. وقد اعترفوا اثناء استجوابهم بالتخطيط لاغتيال جوحي.
وتجري اليوم الاربعاء الجلسة الخامسة من محاكمة الرئيس العراقي السابق صدام حسين وسبعة من معاونيه في قضية واحدة تتعلق بقتل 148 قرويا شيعيا في 1982.