كرزاي يرجح بقاء القوات الاجنبية في افغانستان لفترة طويلة

بريطانيا قررت مؤخرا زيادة قواتها في افغانستان

دافوس (سويسرا) - أعلن الرئيس الافغاني حميد كرزاي الجمعة في دافوس (سويسرا) ان بلاده في حاجة الى بقاء القوات الاجنبية هناك ما بين خمسة الى عشرة اعوام.
وصرح كرزاي في مؤتمر صحافي في المنتدى الاقتصادي العالمي بدافوس "طوال خمسة او عشرة اعوام وربما اكثر او اقل سنبقى بحاجة لقوات اجنبية في افغانستان" في انتظار تعزيز المؤسسات الافغانية.
واضاف "سياخذ ذلك الوقت الضروري".
واكد ان انسحاب القوات الاجنبية "مرتبط مباشرة بالتقدم الذي ستحرزه افغانستان في مؤسساتها الخاصة".
وتابع يقول "يجب ان تتحول قواتنا المسلحة الى مؤسسات مستقرة قادرة على الدفاع عن البلاد والحفاظ على استقرارها الداخلي وعلى السلم".
وتدعم الاسرة الدولية افغانستان منذ ان اطاح تحالف دولي بنظام طالبان في نهاية 2001، وتعد قوة ايساف (القوة الدولية للمساعدة على ارساء الامن) التي يشرف عليها حلف شمال الاطلسي نحو عشرة الاف جندي من 37 بلدا.
ويقود الحلف الاطلسي بعثة حفظ السلام في كابول وشمال وغرب افغانستان في حين يقوم تحالف عسكري بقيادة اميركية بمكافحة حركة طالبان في شرق البلاد.
واعلنت الحكومة البريطانية الخميس ارسال 3300 عسكري اضافي الى افغانستان قد يساعدهم 1100 الى 1300 عسكري هولندي.
وتنوي قوة ايساف نشر قوات مجموعها ستة آلاف رجل اضافية في جنوب البلاد.
واعتبارا من 31 كانون الثاني/يناير ينعقد مؤتمر الجهات المانحة لافغانستان برئاسة رئيس الوزراء البريطاني توني بلير وحميد كرزاي والامين العام للامم المتحدة كوفي انان.