كتب الاطفال: مساهمة مصرية جادة

بقلم: أحمد فضل شبلول
معارض كتب الاطفال ثمرة ناجحة لجهود قرينة الرئيس المصري

صناعة كتب الأطفال عالم قائم بذاته، قوامه الفن والعلم والخبرة، ومهما قيل عن عالم الوسائط المتعددة وألعاب الكمبيوتر التي تجذب انتباه الأطفال، فإن للكتاب مذاقه الخاص لدى أطفالنا.
وقد نجحت مصر في السنوات الأخيرة في تنظيم المعرض الدولي لكتب الأطفال الذي تفتتحه في يناير من كل عام السيدة الفاضلة سوزان مبارك، قبيل افتتاح معرض القاهرة الدولي للكتاب.
ليس هذا فحسب، ولكن هناك تجربة عميقة اكتسبتها صناعة كتب الأطفال في مصر، من خلال مشروع مهرجان القراءة للجميع، الذي تفرع عنه مشروع "اقرأ لطفلك" في العامين الماضيين.
في العام الماضي صدرت سلسلة الأطفال "دقدق"، وفي هذا العام صدرت سلسلة "بكَّار"، فأصبح دقدق وبكار من الشخصيات المحببة لدى الأطفال والكبار على السواء، خاصة أن الثاني (بكَّار) عُرض كمسلسل كرتوني خلال شهر رمضان، وعلى مدى ثلاث سنوات متتالية، لاقى خلالها نجاحا كبيرا، وقفزت إلى الضوء مخرجته د. منى أبو النصر.
وقد امتد نجاح مشروع "اقرأ لطفلك" من القاهرة إلى سويسرا، حيث عُقد على ضفاف نهر الراين بولاية بازل، المؤتمر الثامن والعشرون للمجلس العالمي لكتب الأطفال "الأيبي"، كانت فيه السيدة سوزان مبارك، رئيسة المجلس المصري لكتب الأطفال، والسيدة ميتشيكو إمبراطورة اليابان، ضيفتي شرف المؤتمر، تكريما لهما على جهودهما الكبيرة والملموسة من أجل تنمية صناعة ونشر كتب الأطفال وثقافتهم في العالم.
وليست هذه هي المرة الأولى التي تُدعى فيها السيدة سوزان مبارك لحضور مؤتمر دولي من أجل كتب الأطفال وثقافتهم، ولكن استضافها، منذ شهور قليلة، معرض بولونيا الدولي لكتب الأطفال، لتكون ضيفة الشرف، ولتصبح أول شخصية عربية تفتتح هذا المعرض الدولي.
وللمجلس العالمي لكتب الأطفال "الأيبي" بسويسرا ـ وهو منظمة غير حكومية أُسست منذ خمسين عاما ـ جوائزه لتكريم الكتَّاب والرسامين والمترجمين من الدول الأعضاء، والذين قدموا أعمالا متميزة، يتم عرضها في عدة معارض حول العالم. وفي هذا العام تم إدراج عملين من مصر في قائمة الشرف، من نشر دار الشروق، الأول "حكاية أراجوز الرسام" للفنان إيهاب شاكر، والثاني "الوصفة العجيبة وأخواتها" للكاتبة أماني العشماوي.
أما أهم جائزة في هذا المجال، فهي جائزة هانز كريستيان أندرسون، ويطلق عليها "جائزة نوبل الصغرى" التي تُمنح كل عام لكاتب أو رسام عن مجمل أعماله التي أسهمت في إثراء عالم أدب الأطفال.
وشاركت مصر هذا العام في مؤتمر المجلس العالمي لكتب الأطفال بسويسرا بثلاث ورقات عمل. حيث قدم أ. أنس الفقي ـ رئيس الهيئة العامة لقصور الثقافة المصرية ـ ورقة عمله عن مشروع "اقرأ لطفلك" ـ الذي تحدثنا عنه من قبل ـ ودور السيدة سوزان مبارك في هذا المشروع من خلال الحملة التي أعلنتها في العام الماضي. كما قدمت السيدة هبة رمزي ورقتها عن إدخال نظام المعلومات في المكتبات العامة في مصر. بينما قدمت الدكتورة نادية الخولي ورقتها عن سلسلة كتب "كلمة كلمة" وهي سلسلة خصصت لتعليم القراءة للأطفال قبل سن المدرسة، ولذوي الاحتياجات الخاصة.
وأهم ما يذكر في هذا الصدد، حرص السيدة سوزان مبارك على وجود اسم فلسطين في هذا المجلس العالمي، لذا فقد انطلقت حملة مصرية واسعة، لإقناع الوفود المشاركة بالموافقة على انضمام فلسطين إلى هذا المؤتمر، خاصة أن طلب فلسطين السابق للانضمام قوبل بالمقاومة ومحاولات الرفض. ولكن مع وجود سوزان مبارك والاستقبال الحافل لها في المؤتمر، تم تدعيم الموقف وجاء التصويت في الجلسة الختامية لصالح انضمام فلسطين كعضو كامل في المجلس وليس مجرد مراقب.
لقد خطت مصر خطوة كبيرة، في اتجاه ثقافة الطفل وأدبه وكتبه، بوجودها في المؤتمرات الدولية والمحافل العالمية، التي تعقد من أجل الطفل وعالمه، هذا العالم الذي لا يعرف الحروب والمناورات أو الضغائن والأحقاد. إنه العالم الذي نتمنى أن يسود بين الكبار، فهل يعي الكبار ذلك، ويستمعون ولو مرة واحدة، إلى صوت البراءة والنقاء، صوت الأطفال في معارضهم ومؤتمراتهم التي هي بمثابة رسالة سلام حقيقية للعالم أجمع؟ أحمد فضل شبلول ـ الإسكندرية