كتاب مصر يحتفلون بماسية شوقي وحافظ ومئوية ميكاوارتللي

القاهرة ـ من أحمد فضل شبلول
أضواء جديدة

احتفالا بيوم الكاتب المصري في 21 نوفمبر/تشرين الثاني الحالي قرر مجلس إدارة اتحاد كتاب مصر المشاركة في ماسية (75 عاما) رحيل الشاعرين أحمد شوقي وحافظ إبراهيم، بعقد ندوة على مدى يومين بمقر الاتحاد بالقاهرة، تحمل عنوان "أضواء جديدة على شعر شوقي وحافظ".
يشارك في الندوة مجموعة من الأدباء والكتاب والشعراء والباحثين المصريين، وتنظم خلالها أمسيتان شعريتان، واحدة تقدم فيها قراءات شعرية للشاعرين الراحلين، والأخرى أمسية شعرية حرة.
وتجئ احتفالية اتحاد كتاب مصر بماسية الشاعرين الراحلين، في سياق احتفالات أخرى بالمناسبة نفسها يقيمها المجلس الأعلى للثقافة، ومتحف أحمد شوقي (كرمة بن هانئ)، ومكتبة الإسكندرية، والهيئة العامة لقصور الثقافة، وغيرها من الجهات الثقافية.
ومن المقرر أن يعلن في نهاية الاحتفال بيوم الكاتب المصري أسماء الفائزين بجوائز الاتحاد السنوية في فروع الدراسات الأدبية، والترجمة، وأدب الأطفال، وجائزة التميز، وأسماء الفائزين بجوائز عبدالغفار مكاوي، وحسين فوزي النجار، ومحمد سلماوي.
ومن ناحية أخرى صرح محمد سلماوي رئيس اتحاد كتاب مصر العائد من المشاركة في ندوة العلاقات المصرية اليابانية باليابان بأنه التقى في العاصمة اليابانية رئيس اتحاد كتاب اليابان في حضور السفير المصري هناك د. وليد عبدالناصر، وأنه تم الاتفاق على توقيع اتفاقية ثقافية بين اتحاد كتاب مصر واتحاد كتاب اليابان، أسوة باتفاقيتين سابقتين مع اتحاد كتاب إيطاليا واتحاد كتاب روسيا.
كما التقى سلماوي في القاهرة رئيس وزراء فنلندا السابق ورئيس الحزب الديموقراطي الاجتماعي بافو ليبونن، الذي أوضح أنهم في فنلندا يعدون للاحتفال بمئوية الكاتب الفنلندي المعروف ميكاوارتللي صاحب الرواية الشهيرة التي ترجمت إلى كل لغات العالم الحية "سنوحي المصري" والتي تحولت إلى فيلم سينمائي بعد ذلك.
واقترح سلماوي مشاركة مصرية في هذه الاحتفالية التي ستعقد في العام القادم 2008 على اعتبار أن صاحبها استلهم التاريخ المصري القديم من خلال قصة الطبيب المصري "سنوحي"، كما يمكن أن تعقد مقارنة بين استلهامات الفنلندي ميكاوارتللي للتاريخ المصري، واستلهامات نجيب محفوظ خاصة في رواياته الأولى "كفاح طيبة"، و"رادوبيس"، و"عبث الأقدار". أحمد فضل شبلول ـ القاهرة